أهلاً ومرحبا بك عزيزي الزائر.نرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه



 
الرئيسيةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 375 بتاريخ الأربعاء يناير 04, 2012 5:20 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ركن هادئ - 3130
 
صمتي أمل - 1904
 
أحساس الورد - 1658
 
عاشقة الورد - 1392
 
حالمةالشهادة - 1000
 
فراشة jeWel - 965
 
just4jewel - 854
 
dreams - 846
 
الفيفية - 811
 
بسووومة - 684
 
المواضيع الأخيرة
» ~× اي شيء يدور بخواطركم..لنصل إلى المليون ×~
الإثنين يونيو 17, 2013 5:22 am من طرف ركن هادئ

» ~* دليل معلم علوم ثالث متوسط مطور ف1 *~
السبت نوفمبر 24, 2012 2:17 pm من طرف فهدبن الراشد

» درس فوتوشوب >>>من إعدادي
الثلاثاء أكتوبر 30, 2012 8:20 am من طرف الاكحل

» جاء العيد قبل العيد
الإثنين أكتوبر 15, 2012 7:18 pm من طرف خطوط الضوء

» " السلام عليكم "
الإثنين أكتوبر 15, 2012 7:14 pm من طرف خطوط الضوء

» مشروع مطعم المدرسة من ثانوية فيفاء الأولى
الخميس يونيو 07, 2012 5:44 pm من طرف طالبه مهستره

» التغذية السليمة . صور
الخميس يونيو 07, 2012 5:36 pm من طرف طالبه مهستره

» وما من كاتب ٍ الا سيفنى ويبقى الدهر ما كتبت يداه ٌ؟؟
الأربعاء مايو 30, 2012 10:43 pm من طرف Sylvester

» سؤال للواثقين((( فقط)))
الأربعاء مايو 23, 2012 1:58 am من طرف ركن هادئ

» الرسم على الجدران بأيدي طالبات ثانوية فيفاء الأولى
السبت أبريل 28, 2012 7:35 pm من طرف 和也神

» برنامج PhotoInstrument 4.3.450 لتلوين الصور وتنقيتها و إزالة الشوائب منها
الخميس أبريل 26, 2012 4:23 am من طرف 和也神

» العملاق VMware Workstation 7.1.3 لإضافة أكثر من نظام وهمي بإصداره الجديد
الثلاثاء أبريل 24, 2012 3:15 am من طرف 和也神

» مبارك الترشيح لجميع المتميزات يا dreams
الخميس أبريل 19, 2012 9:43 pm من طرف jood al-emraa

» لابتوب للمركز الأول وجوائز آخرى جوائز ثانوية فيفاء الأولى
الجمعة أبريل 13, 2012 10:43 pm من طرف dreams

» انا اقول حرف وانت قول ثلاث اشياء تبدا بنفس الحرف
الخميس أبريل 05, 2012 7:30 am من طرف looolooo

» اسئلة تمر عليك دوم وما عمرك فكرت بسببها؟؟؟
الجمعة مارس 23, 2012 3:12 am من طرف رحيق الجنة

» كذا ينفع مع الحريم لوووووووول
الجمعة مارس 23, 2012 2:50 am من طرف رحيق الجنة

» كيــــ؟ـــــف تقي نفسك من ((المعااصي))
الثلاثاء مارس 20, 2012 6:42 pm من طرف رحيق الجنة

» سجل الدروس العملية للكيمياء مريح جداً
السبت مارس 17, 2012 12:33 am من طرف وريثة هتلر

» ^ـــ^همسات أبتسامة^ـــ^
السبت مارس 17, 2012 12:26 am من طرف وريثة هتلر

» تعامل مع الأخرين كالقنافذ
الأربعاء فبراير 08, 2012 2:39 am من طرف وريثة هتلر

» ماذا لو اعتصمت بك نملة ؟!.
الثلاثاء يناير 31, 2012 3:54 pm من طرف Sylvester

» ¨°o.O (لا أرى.. لا أسمع .. لا أتكلم !!! ) O.o°¨
الأحد يناير 29, 2012 10:28 am من طرف Sylvester

» عمرك بقوة ذاكرتك
الإثنين يناير 23, 2012 5:12 am من طرف Sylvester

» مدونتي×|متنفس روح|×~ لـ ~×|صمتي أمل|× ..
الثلاثاء يناير 17, 2012 8:39 pm من طرف صمتي أمل

» اصنَعْ منْ تجاربِ الآخَرينَ إنجاز ..
الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 7:39 pm من طرف صمتي أمل

» جبل صماد.. نماذج من ملف ( البورتوفوليو) لمادة الرياضيات لطالبات الصف الأول متوسط
الإثنين ديسمبر 12, 2011 12:56 am من طرف متربع بعرش قلبي

» معلومه إسلآميه
الجمعة نوفمبر 11, 2011 9:41 pm من طرف صمتي أمل

» نبضآت نبــويه ..
الجمعة نوفمبر 11, 2011 9:37 pm من طرف صمتي أمل

» عيد أضحى مبآرك ..
الجمعة نوفمبر 11, 2011 9:23 pm من طرف صمتي أمل

شاطر | 
 

 ~×جبران في مهب الريح×~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 14, 2011 11:56 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


عدنا..لكن بقصة مختلفه تمااااما عن ماسبق..

اكيد الكثير يعرف هذه السلسلة القصصيه ..

لشخصية فيفية قصصية مشهورة غنية عن التعريف
V
v
v
v
v
v
v
v



((اترككم مع قحم امعمايه .. وجبران في مهب الريح))





جبران شخصية فيفية من الجيل القديم ولد في جبل فيفاء قبل نحو 70سنة .
عاش حياته كحياة أجدادنا التي كان التعب والكد ما يميزها من حيث ندرة المال وندرة الغذاء وندرة الملبس وحتى السكن .
نشأ في كنف والديه فقد كان أبوه شديدا صلباَ وكذلك كانت أمه , فطبيعة الأرض وقسوة الحياة أثرت فيهم وفي حياتهم .
لم يكن لديهم سوى بيت صغير من الحجر على شكل دائرة ( دارة ) ولها جرن صغير ( حوش ) لا يكاد يستوعب حركتهم , وكان يشاركهم في تلك الدار بقرتهم وعجل صغير وشاة بوليدها الأحمر والابيض مع هرة بصغارها الثلاثة .
سوف أحاول سرد الأحداث كالآتي :-
1 - ما قبل ولادة جبران .
2 - العشر سنوات الأولى من عمره .
3 - ما بعد العاشرة إلى أن أصبح درماً ( شاباً ) وفيها أحداث ختانه وأحداث ساخنة.
4 - مقابلته لأسعد الفيفي ( جندي أول في تبوك ) وكيف أقنعه بالسفر إلى تبوك .
5 - وداعه لأهله وجماعته وسفره وأحداث مهمة حصلت له في الطريق من صبياء إلى الخميس .
6 - سفره بالخطأ إلى المنطقة الشرقيه ووصوله إليها وهو يعتقد بأنها تبوك وما دار في سفره إليها من أحداث .
7 - توهانه في المنطقة الشرقية لمدة سنة وعمله في شركة أرامكو السعوديه .
8 - حنينه إلى العسكريه وسفره إلى تبوك وإنخراطه في السلك العسكري .
9 - تقاعده والإتصال بالمشرف العام على المنتدى ( أبو هاني ) وتسجيله بإسم جبران والرد على إستفسارات الأعضاء . <<< طبعاً تي أمحدث مازال لم يحصل بس حبيت ادخل قصة امقحم زي ماهي..واذا اتصل جبران بأبو هاني في تيك ام منتديات بنا كاتبة اموضوع لكم ثمه وانا بنت تهامة

ملاحظة مهمة
قصة جبران لا تعتمد على أي من أسس فنون القصة الأدبية وقواعدها
فقد يكون معظمها عبارة عن سوالف بعدة أساليب من اللهجة الفيفية ومنها الفصيح ( أخس يالقحم الأديب ) ومنها ما هو بالعامية وقد يتخللها الإنجليزية ( عشان عمله في أرامكو ) .
لذلك فالمعذرة من أدبائنا الأفاضل فلن أتمكن من مجاراتهم إن أبدوا ملاحظات معينة .
__________________


المصدر منتديات فيفاء..للكاتب قحم امعمايه..تابعونا





Arrow Arrow Arrow Arrow











اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady





عدل سابقا من قبل ركن هادئ في الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 4:17 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   السبت يناير 15, 2011 1:47 am

ما قبل ولادة جبران

كيف كانت حياة أبو جبران وزوجته ؟

كانت حياتهم بسيطة جداَ على الرغم من أن من يمتلك في ذلك الوقت بيتاَ اي كان نوعه وبناؤه يعتبر من الطبقة الغنية ناهيكم عن أنه يمتلك بقرة وعجل وشاة .
ولكن الظروف المعيشية والمال والغذاء لا يوجد فهم يعتمدون على الإكتفاء الذاتي بما ينتجونه من مزارعهم مع ما تنتجه البقرة والشاة من حليب وسمن .
الدارة كانت جيده نوعاَ ما ولبنائها قصة سوف نختصرها .


عند زواج أبو جبران من زوجته أم جبران لم يكن يملك شيئاَ سوى أربع حياف ( مزارع مدرجة ) وجدبه صغيرة وسمعته التي اكتسبها في الدفاع عن قبيلته فقد كانت القبائل في ذلك الوقت تعيش حالة حرب بينها مستمرة , فكل قبيلة لها ثار عند قبيلة أخرى ولا تنقطع تلك الحروب , وكان أبو جبران شديد البأس تهابه القبائل المعادية وتحسب ألف حساب للمواجهة إن كان موجوداَ .
وبعد زواجه سمع أن أشخاص من قبيلة أخرى كانوا يضحكون عليه بقولهم ( ينها مرّوحن مرتو ) يعني إلى أين سيأخذ زوجته وهو لا يمتلك بيتاَ ؟
وصله الخبر وعلم أنه يجب عليه أن يبني بيتاَ وعقد العزم على ذلك .
عندما بحث في ماله عن أحجار لكي يبني بها بيتاَ لم يجد سوى كرساَ ( صخرة كبيرة ) في جدبته فعزم على تكسيره .
كان بحاجة الى زبرة ( قطعة من الحديد تستخدم لتكسير الصخور ) سمع أنها لا توجد سوى عند رجل في أسفل الجبل .
ذهب اليه وطلبه الزبرة لمدة شهرين فتفاوض معه صاحب الزبرة على أن يعيره إياها مقابل أن يفرس حيافه ( يساوي له مزارعه لتكون صالحة للزراعة) فوافق أبو جبران ومن تلك اللحظة بدأ الفرس والوقّال ( جمع الحجارة الصغيره من المزارع ) وعمل معه لمدة إسبوع كامل كان يفرس من الصبح الى المغرب وبعد أن إنتهى من عمله استلم تلك الزبرة وعاد إلى أرضه .
كانت أدواته عبارة عن فرسه وتلك الزبرة وحديدين ( الحديدي عبارة عن عتلة تستخدم لرفع الاحجار من جهة واحدة لتميل عن الأرض ) بدأ بالفرس حول الكرس الذي في جدبته الى أن تبينت له معالمه وحجمه وبدأ التكسير من طرف ذلك الكرس إلى أن قضى عليه خلال شهر كان يعمل من الصبح الى المغرب , ثم بدأ بجمع ما تيسر له من الحجارة من الجدبة , وقد كانت مليئة بأشجار العرعر , وقع إختياره على شجرتين من العرعر كبيرة جداً فقطعها لكي تكون الداعمة الرئيسية للسقف حيث ستكون سارعاً ( العمود الأكبر في السقف ) وعتبةً ( داعمة للسارع حيث تركز في أرضية البناء متوسطة السارع ) وجمع معها كثيراً من الجلل ( أعمدة أشجار أصغر من السارع ترص فوقه بجنب بعضها لتكون هي السقف الأساسي ) ,
بعد أن إنتهى من جمع الحجارة ومتطلبات السقف أيقن أنه لن يستطيع بناء غرفة لوحده .
ذهب إلى شيخ قبيلته وقال له ياشيخ أريد القبيلة أن تساعدني في بناء دارة وقد جهزت الحجر وامستمّه ( السقف ) قال له الشيخ
تبغاهم عانه ( يعملون معه من الصباح ) والا نشيره ( يعملون معه فترة العصرية فقط) ؟
قال إلا أبغاهم عانه ياشيخ .
قال الشيخ أبشر واشتد وأنا أولهم . ( ايه على ايام زمان )
في اليوم المحدد حظر كل أفراد القبيلة وبنوا تلك الدارة وستموها ( ستمّوها = سقفوها )
حيث كان من ضمن أفراد القبيلة ثلاثة عمّارين ( بنايين ) والباقي معطّيه ( يناولون الحجر )
وبعد الإنتهاء من عملهم تمنوا له حياة سعيده .
لم يتبقى عليه من عمل سوى رص حجارة صغيره فوق السقف ووضع التراب عليها لتقيهم الأمطار وهو يستطيع على ذلك بمساعدة زوجته .
لم تتجاوز تلك الفترة سوى شهرين وتذكر أن عليه أن يعيد الزبرة لصاحبها فأعادها له .
ذهب إلى عمه ( أبو زوجته ) وقال له أريد أن أروّح زوجتي قال أبشر .
الرواح يتطلب من أهل الزوجة أن يجهزوا لها ما تسير من أثاث وأواني ...... الخ طبعاً حسب الموجود لديهم في تلك الفترة .
وفي اليوم الموعود ( يوم الرواح ) تجهز أهل الزوجة فمنهم من جهز لها قمقم ( وعاء حجري للمرق واللحم ) ومنهم من جهز زلفة ( وعاء خشبي كالصحن ) ومنهم من جهز مقاعد ( قطع خشبية للجلوس عليها أثناء الأكل ) ومنهم من جهز لهم قعادتين ( سرير خشبي ) ومنهم من جهز لهم حجرتين لكي تستخدم إثفاين ( حجرتين متوازيتين يتم وضع الحطب بينهما ويتم الخبز في أجنابها ووضع أي شيء للطبخ فوقها ) وتعددت التجهيزات وكل إمرأة من نساء القبيلة جهزت ما سوف تتشنقه ( وضع الحمل على الظهر بحبلين على الأكتف ) وروحوا له زوجته ورتبوا لهم العفش و توادعوهم ورجعوا إلى بيوتهم .

من هذه اللحظة بدأت حياة أبو جبران وزوجته



Arrow Arrow Arrow









اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الأحد يناير 16, 2011 6:53 pm

إستقرت حياتهم بعد ذلك الرواح ولم يتبقى عليهم سوى الإعتناء بالداره فسقفها للآن لم يتم ردمه بالتراب ويوجد بعض الكهوف الكبيره في جدرانها مما سيتسبب لهم في غرق وبرد في فصل الشتاء حيث كثرة الأمطار .
قال لها وش رايك نخلب ( تلييس بالطين ) الدارة ونردم ثهر ( فوق ) امداره ؟
قالت بها شورن ( رأي ) .
بحث في اليوم التالي في حيافه عن مكان يصلح بأن يكون ممدراً ( الممدر مكان لإستخراج الطين ) وبالفعل وجد المكان وبدأوا بجمع الطين بجنب الدارة ومرّجوها وردمو فوقها .
قسّم الدارة من وسطها بقاطع ( جدار داخلي ) لا يصل إلى السقف وذلك لكي يفصل مكان للبقرة والعجل والشاة وجزء له ولزوجته فضاق عليهم المكان قليلاً حيث لديهم بعض الأواني والقعادتين الخاصة بهم .
وجد الحل وذلك بتعليق سهْوَه ( عيدان صغيرة ترص بجنب بعضها لتصبح رف معلق ) ووضعوا عليها الأشياء الزائده وباقي الأواني يحوّزونها تحت قعاداتهم ( أسرتهم الخشبة ) .
بعدها قرروا على عمل جرن للدارة لكي تصبح مكاناً للبقرة والعجل والشاة , وبالفعل بدأوا من اليوم التالي لفكرتهم وقامو بعمل ذلك الجرن فتنفسوا الصعداء فلم يعد أحداً يشاركم تلك الدارة , وقاموا بإستخدام الجزء الذي كان مخصصاً للبقرة كسطحه ( مطبخ ) وضبطوا فيه الإثفاء .
حياتهم كانت بسيطة جداً ولا يشغلهم شيء سوى أنهم يصحون من الصباح الباكر يجمعون حطباً وتواثيل ( التواثيل عيدان صغيره جدا تستخدم لإشعال الحطب ) وخنيان ( جمع العشب ) للمواشي والعمل في حيافهم .


في ليلة صيف وبعد أن أسدل الليل ستاره أشعلوا فانوسهم الصغير وعلى أنغام سترار ام غبره ( سترار امغبره حشرة تصدر صوت مزعج ) قال لها بصوت يميل إلى الإستحياء
تهقين لو معنا جهلن ( لو عندنا أولاد ) آ مها زينن ؟ طأطأت براسها خجلاً وقالت بلى بها أخير .
ولكنهم كانوا في خجل من بعضهم .
أطفأوا فانوسهم لكي لا ينتهي سقايه ( القاز ) وكلن منهما استرخى على قعادته , وبعد لحظات سمع صوت عرست قعادتها ( العرست سيور من الجلد تستخدم للربط بين الاخشاب على السرير ) تزارط ( تحدث أصواتاً نتيجة لتقلبها على القعاده ) قال لها مهبني ( لماذا أنا) اسمع قعادتك تزارط ؟ قالت سا مهل ( مثل ) زيراط قعادتك فهمها وفهمته وقاموا فرشوا فرشهم في الأرض وناموا .

كانت تلك الليلة التي حملت فيها الزوجة بجبران .

مرت الايام والاشهر تباعاً إلى أن وصل حملها في الشهر الثامن .

قال لها ترين قد أثقلتي عدا ( اشتد بها الحمل وكبر بطنها ) ولعد تشتغلين أنا ساقوم بكل شغل البيت وامهوش ( امهوش تطلق على الحيوانات التي معهم في البيت ) وبالفعل كان يقوم بعمل كل شيء إلى أن إقتربت ساعة الصفر .

وفي تلك الليلة قالت له
ترى قني حاسّن ( بدأها الطلق )
قام توزر بملحفته وانطلق إلى جيرانه فقد كانت لديهم عجوز خبيرة بالتعامل مع النفاس وخبيرة ايضا بسرّان ( قطع السرة وربطها ) المواليد .


حضرت معه ودخلت إلى الدارة ولم يصبح الصبح إلا وشاخفة ( صياح ) مولودهم يرج الدارة .وجاءت البشرى من الولاّدة بأنه ولد .

إتفقوا على تسميته جبـــــــــــران .

ومن هذه اللحظة بدأت حياة بطل قصتنا جبران









اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 1:36 am





تغيرت حياتهم مع مولودهم البكر جبران
عيناه كبيرتان ( قولوا ما شاء الله ) لونه حنطي إبتسامته لا تفارق شفتاه
فكروا في ملبس له واستهدوا إلى أن يأخذوا قطعة صغيرة من ملحفة أبوه لتكون بمثابة وزرة أو لفه أو ثوب المهم أنها ستكون لباساً له على الرغم أن معظم الوقت بدون ملابس Laughing
أخذ جبران وقت أمه وأحست بأنه يجب عليها أن تبدأ في عمل موازنة بين ما يجب عليها عمله في البيت وبين رعايتها لجبران .
كان لدى أبو جبران ملحفة قديمة قاموا بربطها بقعادة الأم هندول لكي ترتاح من حمله طول الوقت .

هذا الهندول كان الحل الوحيد لأم جبران حيث أن لديها إلتزامات للبقرة والعجل والشاة بينما أبو جبران مشغول بكسب العيش فهو يتجعّل ( يعمل بأجر ) عند الآخرين يفرس حيافهم مقابل قليل من الحَبْ ( شعير ) .

إستمر الحال على ما هو عليه إلى أن بدأ جبران يخطو أولى خطواته وهنا بدأت معاناة جديدة معه فالدارة صغيرة ولا تستطيع أمه إغلاقها عليه خوفا عليه وفي نفس الوقت يجب عليها الخروج إلى الحياف لتخني للهوش .

ربطت على بطنه بقطعة قماش حقاط ( الحقاط ربطة على البطن ) وعملت له موسراً ( مربطاً ) بقعادتها وبذلك فقد ضمنت بقاؤه في الدارة وفي نفس الوقت بابها مفتوح .
ما شاء الله عليه جبران كان يعمل عملاته على الارض وهو رايح جاي عليها . Laughing


انتبهت الأم بأن بين فخوذ جبران سرفن ( السرف التهاب بين الفخذين ) على الرغم من أنها دائما تنظف ( عملاته ) بسنعبر ( شجرة كانت تستخدم لتنظيف الصغار من فضلاتهم ) ولكن الإلتهاب كان شديداً ذهبت إلى العجوز الولاده وشكت لها قالت سرفي لو بجدحن وقرثن Laughing ( الجدح او الكدح نوع من الصخر اللين وبمعنى أصح مادة بين الصخر والتراب ) و ( القرث = القرض شجرة تؤخذ أوراقها وتطحن مع الجدح ) ثم ذلذلي بها على المناطق الملتهبة , وهو ما يعرف اليوم ببودرة (جونسون ) . <<< أهااا Laughing

عملت الطريقة وبدأ الإلتهاب بالإختفاء

كانت أمه قد فطمته ( قطعت الرضاعة الطبيعية عنه ) وبدأت بتحضير البغوشه والغشوشه (( ؟؟؟ليش ماترجمت)) وكانت هي الوجبات الرئيسية له .

إستمر الوضع على ما هو عليه مع جبران إلى أن كبر قليلاً فصار يلعب مع صغار الشاة في الجرن ومع الهرة وأولادها الثلاثة وصار يترتر في الحياف التي بجنب الدارة . Laughing

كبر عجلهم إبن بقرتهم فقرر أبو جبران تذليله ( تعويده على جر المحراث ) بدأ به في حيفة الفناء ( المزرعة الملاصقة للدارة ) ربط حبلاً برقبة العجل وربط بطرفها الآخر حجراً ووضع ملجعاً ( حبل يربط بفم العجل ) بفمه لكي يسيطر عليه فلم يتعود على جر حجر .
استمر فترة وهو يذلل العجل إلى أن استبدل الحبل الذي برقبته برعوة ( أداة خشبية توضع برقبة الثور بها حبال لسحب المحراث ) وحزبه ( محراث ) وبدأ يعوده عليها إلى أن تقبل العجل الوضع .
من هنا فقد فتح باب رزق لأبو جبران حيث سيقوم بالجرف والعمل ( حرث المزارع ) عند الآخرين بأجر يعينهم على حياتهم وعلى تربية جبران .


استمر الوضع على ما هو عليه فلا جديد في حياة الناس في تلك الفترة من الزمن

كبر جبران وبدأ يخرج مع ابيه ليساعده في العمل والجرف فترةً يوقّل وفترةً يمخن ( يفصل العشب عن التراب المحروث ويجمعه ويخرجه ) وكان المساعد لوالده .

ابو جبران شديد ولا يعرف الدلع ولا يدري ما هو
فمرة من المرات كان يعمل أحد الحياف فلصق سحب الحزربه ( حديده في المحراث تغرز في الارض ويتم سحبها لتحرك التراب ) في رجل جبران وجرحها فأوقف أبوه الثور وكان بيده مسوق ( المسوق عصا صغيرة كالخيزران ) ومهت ( ضرب ) جبران على ظهره Shocked وقال له
لعد تزاقف لمثور وامحزبه ( يزاقف يعترض ) وهذا دليل على شدة أبو جبران .

كانت هذه حياتهم لا تعليم ولا وسائل ترفيه ولا حياة رغيدة

كل سنة يكبر جبران شيئاً فشيئاً وفي يوم من الأيام قال له أبوه
جبران ترى قدا درمن ( شاب ) ونبغى نختن لك
Embarassed
قال جبران نعم يا أبي أبغى أختتن
ذهب أبو جبران لشيخ قبيلتهم وقال له يا شيخ معنا درمن ونبغى نختن لو فما رأيك ؟
قال الخير والبركه وترى معو سيرة وميد نجود لهم هودن ( الهود حفل الختان ) وعلى بركة الله وحددوا يوم الهود

Embarassed Embarassed Embarassed :'[;']: :'[;']: Embarassed Embarassed Embarassed :
لم يتبقى على موعد الهود ( حفل الختان ) سوى شهر وبدأت التجهيزات المعنويه لجبران , فموقف الختان الذي سيحظره القاصي والداني ذكوراً وإناثا سيلازمه طول عمره .

حظر إثنين من أخوال جبران إلى بيته لكي يدربوه على الإنتداب ( تفاخر بالنسب وسنفصلها لاحقاً ) ؟؟ ويعلمونه على العكاش ( الجري والرمي بالبنادق اثناء المناسبات ) وكيف يمسك الجنبيه , خرجو به الى حيفه وبدأوا البروفات وأثناء العكشي ( الجري ) دعس جبران على قمره مشرنفه ( حاده ) فصاح وقال الل الل الل لللل pale ( دلاله على الألم ) نظر إليه خاله وقال جبران مذا بك قال سط قمره ورفع رجله الى خاله ليشوف اثر الحجر لم يرى خاله سوى شخمن ( جرح صغير ) صغير قال له خاله هذي الولوله عشان هذا الشخم عزالله انك فشلتنا اذا قد الختان يختن وانته تستعق ( تصيح ) قال جبران حتني راعيها بنا ستابرن ( بصبر ) pale ايل قدها حلها ( وقتها ) قال ما اظن لك تستبر معد ستبرته لشخمن عد تستبر لمنقله ايل قها تقطع معني قايلن لكن شغلك عندي هذا الشهر بنا ميد تقع رجل .

أحس أبو جبران أن هناك شيء ما Suspect , قال لخال ولده مذا معكم ؟ Suspect قال الخال ولاشيء سا تخبر الولد باقي صغير ومها متعود على بعض الامور , فهم الأب وقال لخال ولده اما تخليهو ليا رجال والا اذبحو نفتك من عاره . pale
خاف جبران خوف الويل pale المسأله فيها قتل ولا عار الختان .

عمل خال جبران برنامج شاق جدا لمدة ثلاثة أسابيع وترك الاسبوع الأخير للبروفات
الاسبوع الأول
صحيان مع صلاة الفجر والفطور شعير وقشريه
تكسير حجر وشيلها الى الظهر
من بعد العصر للمغرب يفرس الحياف
بعد العشا نوم في الجرن ولا يدخل الداره ابدا لمدة ثلاثة أسابيع >>>هذا تعذيب Crying or Very sad
شعر جبران بشيء من القهر قال لخاله ولو ما أطيع( أرفض ) ؟
قال خاله بعرف ساعتها انك رجل
شكل خاله بيشتغله
قال خاله الا لا تنسى انك لازم ترقد مع امثور في مكان واحد Crying or Very sad
جن جنون جبران يتخيل لو ينشر امثور ينطحو واها راقدن pale .
مضى اليوم الأول بسلام وكان خال جبران ملازماً له في عمله
ومر اليوم الثاني أخف من اليوم الأول بالرغم أن العمل هو نفس العمل
ما أن انتهى الاسبوع الأول إلا وبدأت علامات الثقة بالنفس تظهر على جبران


الاسبوع الثاني
اخراج الثور من الصباح الباكر والعمل والجرف به الى صلاة الظهر
وبعد العصر يتنستع ( يصيد ) بالبندق
بعد العشاء النوم في الجدبه
استمر على هذا الوضع طيلة الاسبوع الثاني وزادت ثقته بنفسه بشكل يلاحظه الجميع


الاسبوع الثالث تركه خاله اختياري لجبران
قال وش رايك ياجبران مذا تبغى برنامج هذا الاسبوع
قال جبران بلغة الواثق
وش رايك يا خالي نتوكل على الله للحدود ونحرس مع امرجال ثمه Laughing Cool
قال خاله
دامن لي دبعتك هذي علوم الرجال
وتوكلوا على الله على الحدود وكان هناك سته من أفراد القبيله يحرسونها من المتسللين
وصلوا هناك وقد اخذوا معهم خبزة شعير
تعلم جبران في هذا الاسبوع سوالف الرجال والشجاعه
انتهى الاسبوع ورجعوا الى البيت
وبدأ الاسبوع ما قبل الهود وفيه تم تعليم جبران بطريقة الهود وما سيجري فيه
من حفل صباحي الى الظهر واستقبال القبائل
وكيف سيكون مع كل لعبه شعبيه ويشاركهم ويعكش معهم
كيف سيأخذ بيده جنبيه ويقف في ساحة الحفل والكل ينظر اليه ويتم الختان ..... الخ
في صبيحة يوم الهود ومع صلاة الفجر تحرك جبران وأبوه وخاله الى مكان الحفل ووصل هناك ومعه اثنين من شباب القبيله سيختتنون معه .
سلم لكل شاب جنبية لكي يرفعها بيده أثناء العكاش واثناء الختان فهي المميز له بأنه الدرم .

شوي وصلت القبائل وابتدت الالعاب الشعبيه وفي أحد الألعاب كانوا يغنون

وامدرمه ياهل امقلوب .... ذلحين قد قربه قضاي السنه
سالف ومذهب نبينا Shocked
وامشمس دنن لمغروب ... منها صليب الراس ذا يركنا
لو تقعد امشفره سنه Shocked

انتشى جبران وتبرهز على المكان المخصص ورفع جنبيته وقال
جبران بن حسين بن سالم بن علي بن يحيى بن مسعود بن قاسم
وخالي
علي بن محمد بن شريف بن يزيد بن حسن بن سليمان
وخالي
جبران بن محمد بن شريف بن يزيد بن حسن بن سليمان

وفي أثناء هذا الإنتداب تم ختانه ولم ترمش له عين بالمره بل كل ما لوجهه ينجلي أكثر

والحضور يبنقدون ويقولن مع كل ندبه وانعم والله

والحريم على أطراف الحياف المجاوره يغطرفنه

يوم انتهوا من جبران قالوا هبو لو لبن لا يدوخ

قال اني جبران والله ما يدوخني ........
وقام يعكش مع المعشكه وامدم يهترف منهو بالرغم انقد لفوا لو ( حطوا عليه رباط )
في الأخير أتوا أخواله وسحبوه بالقوه وودوه في مكان ظل بجنب الحفل مع باقي المدرمه

جاء أبو جبران وقال بيّضت وجهي وجبران
قال وجهك أبيض ياب قبل ما أولد

انتهى حفل الختان وكلن رجع الى بيته

ومن هنا بدأت قصة جبران في مرحلة الرجولة
















اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 2:25 am

بعد ختانه أصبح جبران رجلاً ويعتمد عليه
ولكن ظروف الحياة حينها لم تساعده على أي شيء .

قرر أن يكفي والده عناء البحث عن رزقهم وقال لابيه

يا أبي أنت كبرت في السن وتعبت بما فيه الكفايه وأنا قد علمني خالي الجرف والعمل بالثور وسوف إن شاء الله أتجعّل به عند الناس وأنت خلك مع أمي تسولفون وبعلمك من يوم تزوجتها بنت في كل حيفه ولقد سمعت منك رومنسيه ( لا تصدقون ترون تي الكلمه مقد سمعوا بها ) .
وافق الأب وشبح لأم جبران قال بنتي بزيتي ( ربيتي ) ومن اليوم التالي وجبران يتجعّل عند الناس يعمل ويجرف بثورهم .

بعد فترة سمعوا أن أسعد حسن ( جار لهم ) بيروح من تبوك لأنه قد أرسل لهم برسالة شفهية ( وصيه ) مع واحد غزواني كان معه في نفس العمل وطلع ذلك الغزواني من عيبان الى فيفاء عشان يبلغهم الوصيه وفيها أن أسعد بيروح بعد شهرين .
تعالموا اهل الجبل بذلك الموعد وكلن يبغى يشوف ذلك الموظف في العسكريه كيف شكله وكيف لبسه وكلامه , معظم أهل الجبل لا يعرف أسعد فقد سافر من فيفاء قبل تقريباً 15 سنة ولا أحد يعلم عنه شيء سوى مراسيل كل ثلاث سنوات .
وجاء اليوم الموعود وعلموا أهل الجبل بأن أسعد وصل عيبان وبيطلع اليوم الثاني .
( أسعد ذكي جداً ase يبغى يوصل والجميع يعرف بمقدمه يوم وصل عيبان كان معه سيره قال لهم أنا بنام هنا وانتم بلغوا الخبر بأني بطلع بكره لانه يعرف طبيعة أهل الجبل وطيبتهم ويبغى يسوي له هيلمه )
في الصباح خرج الناس الى ظهور بيوتهم وفي الأفنيه واللي قريب من الطريق ( طريق من عيبان الى فيفاء يعتبر الأشهر ) تقرب شويه وذلك رغبة في رؤية هذا الموظف .
أسعد وفي عيبان لبس في الصباح بدلته العسكريه والبريه الأحمر ( كان شرطة عسكريه ) وجعل لواحد يشل ( يحمل ) له شنطته وتعلق على كتفه مسجل كبير جداَ وتحرك من عيبان الى فيفاء وكلما قرب من بيوت أطلقوا له الرصاص فرحاً وافتخاراً به الى أن وصل أعلى الجبل وكان في إستقباله حشد من رجال وحريم فيفاء وجبران قد أطلق ثوره وكان مع المستقبلين .
لم يصدق جبران الذي رآه ففي عمره لم يرى عسكري بالمره وليس هذا فقط بل أخذه الفضول لكي يعرف ماهو هذا الصندوق الذي يتحمله أسعد , قرب من أسعد وسلم عليه وهو ينتفض ليس خوفاً بل من رهبة الموقف وبالرغم من ذلك فقد حاول أن يلمس الصندوق الحديدي ( المسجل ) شبح له أسعد وبحجر عليه وقال انتبه تراه حساس , زاد خوف جبران لأنه بالأساس لا يعرف وش معنى حساس . ase
انتهت لحظات اللقاء وذهب أسعد وجبران في نفس الطريق لانهم جيران توقف أسعد وأعطى جبران المسجل كي يحمله وقال له ( شلوا ولا تنكدوا ) قال جبران والدهشه على وجهه أبشر وفي الطريق للبيت كان أسعد يتقدم وجبران خلفه يفكر في المسجل وأيضاً مبهوراً بالبدله العسكريه وصلوا عند بيوتهم وقال أسعد لجبران تعال الليله نبسط سوى فرح جبران فرحاً عظيماً كيف منح هذه اللحظة العظيمه . ase

كان مع أسعد شريط سجله للفيافيه والموالكه والغزاونه في تبوك في احدى تجمعاتهم وهم يتطرّون ( العاب شعبيه ) وقبل حظور جبران كان أسعد قد شغل المسجل وهذا الشريط . ase

نشر جبران لعند جاره الموظف ويوم وصل عند باب بيتهم ويسمع التطاري قال والله فشيله ابدي على أوذي القوم وحدي
رجع لبيته وقال لأبيه أسعد عنده ضيوف وهقرهم وسعه عدا وبهم يتطرون في امداره حقهم
قال الاب حق العبال ما سمعنا معو الضيوف قال والله مقد كذبت عليك ياب قام ابو جبران ونشر مع ولده ويوم اقتربوا من بيت أسعد ويسمعون التطاري قال الاب هيا انشر نح امشيخ ارو لو وأنا بجمع اللي أقدر عليه من القبيله .
ذهب جبران مسرعاً الى الشيخ وأخبره وتحرك معه الشيخ ويسترخون في كل المجاورين يحتزبون ( يحملون أسلحتهم ) ومعوا تجمع مع الشيخ وجبران يمكن ثلاثين حزّاب ( مسلح ) ومع أبو جبران يمكن عشرين حزاب ونشروا لبيت أسعد .
أسعد لا يدري بشيء الرجال تعشى وخزن وبها يندف يكذّب على أمه التي تعيش وحيده في ذلك البيت .
يوم وصل الحشد المسلح الى جنب بيت أسعد قال لهم الشيخ خلونا نقترب من البيت أبغى أعرف أصوات ضيوف جبران ومن أي القبايل عشان أقدر أعرّب ( طرح و علم وخبر ) واتفاهم معهم , اقتربوا بدون ما أحد يشعر بهم الى باب البيت ويسمعون التطاري ( اللعب ) والله شكل الموجودين من عدة قبائل , قال لهم امشيخ اصطفوا في هذا المكان ونهب لهم ركعن ( كل واحد يطلق طلقه من بندقيته ) وأنا بكون في المقدمه وبيسمعون الرمي وبيخرجون وأنت يا جبران خلك عند الباب اذا رمينا بيخرج أسعد قل له يخرجون ضيوفه بنعرّب عليهم ونرحب بهم , قال طيب .
كل شخص أطلق طلقه وجبران عند الباب سمع أسعد الرمي أغلق المسجل وخرج عند الباب قال له جيران يقول لك الشيخ تخرج ضيوفك بيرحب بهم , قال ما عندي أحد
قال جبران قصده ضيوفك اللي يطرّون قبل شويه قال أسعد ( بتريقه ) منا يادن أخرجهم بهم في امصندوق ذي شلاتو اليوم الصبح
فزع جبران ورجع للشيخ قال أسعد ان ضيوفه في صندوق وما يقدر يخرجهم
انتدب الشيخ ومن معه كلن ينتدب من جد لجد .
تقدم الجميع الى باب أسعد واستقبلهم 4rf وقال حياكم الله وما ودي وكلفتم على أنفسكم تزوروني في هذا الليل واردف قائلاً تفضلوا ادخلوا البيت
دخلوا وكانت المفاجأة لم يكن في البيت سوى أسعد وأمه وتخزينته !!! Shocked الشيخ وين الناس اللي كانوا يلعبون ؟
قال بهم في هذا المسجل وأشار الى الصندوق Shocked
قال الشيخ ياعب عليك يا أسعد مذها ذي الشغل أنت تضحك علانا يمكن انك طلعتهم المشراحه ( غرفة فوق الدارة ) قال اطلعوا اشبحوا
طلعوا مالقو أحد
قال أسعد أنتم ما صدقتمني ؟
هيا اشبحوا
وذهب الى المسجل وشغله الا وصوت التطاري والولاش وشيء عجيب تقولون هودن
فزع الشيخ ومن معه
استطلع الشيخ طلقه في بندقيته وكذلك فعل من معه فقد ايقن أن الصندوق محلولن وفيه جن
قال أعوذ بالله من الشيطان الرجيم اخرجوا امساحر ذاله ويؤشر على أسعد
مسكوه اثنين كل واحد بيد وأخرجوه وأمه طلعت المشراح
ستدر ( سدد بندقيته ) الشيخ وأربعه معه على المسجل وقال مخاطباً المسجل
اقرعكم بالله ومحكم كتابوا تخرجون من هني وتنشرون
الا والمولش يولش في المسجل بقوله ( اي بالله اييه ورم يوم ) والثاني يقول لا نورتي ليله
قال الشيخ انتم ما تقترعون بالله ولا بكتاب الله ؟
هيا أنتم تحسون ؟
الا والمسجل مواصل في التطاري Shocked
قام الشيخ توخر ( رجع الى الوراء ) هو والاربعه وباقي الجماعه ينتظرون خارج البيت ويوم قربوا من الباب أطلقوا الرصاص على المسجل في وقت واحد فسكت المسجل وتناكت ( تبعثر ) الى قطع صغيره , قال الشيخ باسهني
بقد قرعتكم بالله وما اقترعتم وقلت ميد تشمون عرف بارود امنبوت ( النبوت بندقية طويله قويه جداً ) وذلحين يقدّم ( وينكم ) ؟
ولم يكلمه أحد من الجن
خرجوا من البيت وامستايق ( الغبار ) قد ملأ المكان وهم في نشوة النصر على الجن asdcvb asdcvb وسوف يتفاخرون بها بين القبائل كيف ذبحوا الجن في صندوق asdcvb asdcvb
قال الشيخ لجماعته ربطوا هذا الساحر ونشروه عندي البيت , كتفوا أسعد وذهبوا به الى بيت الشيخ للتحقيق معه واتخاذ القرار اللازم بحقه كونه ساحر ويستحضر الجن
يحاول أسعد أن يشرح لهم 4rf ولكن دون فائده فكيف يبرر وقد سمعوا القبائل تلعلب في صندوق يحلف لهم ولم يصدقوا بتاتاً
فرح جبران asdcvb وقال في نفسه ( خلو يهيش امتطنزاع وامفكيس قدام البنات ) لانه قد لاحظ ميل من البنات لأسعد يوم وصل من السفر بالرغم أن جبران كان فتى القبيله وتعشقه البنات


ما زال اسعد مكتوف في بيت شيخ قبيلته وقد أغلقو عليه في غرفة مظلمة Sad شيخ قبيلته ومن معه ماذا يفعلون بهذا الساحر ؟ Sad
قال قائل منهم نشدخو بفيضة ( نرميه بطلقه) قال آخر يقعد في هذا السفل ( السفل اسفل دور ويكون عادة مظلم ) حتى يموت واستمرت الإقتراحات للشيخ من كل أفراد القبيلة قال الشيخ
يا جماعة الخير خلونا نرسل لشيخ الشمل وناخذ رايه
قالو بها شورن ( رأي )
ارسل شيخ القبيلة إلى شيخ الشمل
وأبلغه بالحادثة رد عليه شيخ الشمل بقوله احضر أنت وأسعد ومن كان معكم .
حضروا الى شيخ الشمل
وبادر بسؤال أسعد مذا قولك في ما سمعتو ؟
قال ياشيخ والله هذا مسجل شريته من تبوك وكل أهل المدن يعرفونه
قال والله مقد سمعنا بو
فجأة تذكر أسعد
قال يا شيخ فيه واحد من الجماعة بيروح بعد اسبوعين ومعه مسجل مثل الذي كان معي وبندقوهو قال من هو ؟
قال أسعد ابن أهل اميسير بها معنا في تبوك وقد شرى مسجل وقال بيروح بو معو
قال هب لنا كفيلن وميد نفكك الى أن يروح ابن اهل اميسير
قال ياشيخ جماعتي ميد يقتلوني ومابو ذا كافلني منهم
لكن أنت كيفيلي ياشيخ الشمل
قال طيب وأحلف لك بالله لو تعيبني وأشويك بمعبر بلجيكن
انتهت المحاكمه وما زالوا في انتظار ابن أهل أميسير يروح
راح الرجل والكل بانتظاره وكان المسجل معه
وأومر علاهو امشيخ وقال تعال وخذ المسجل معك
حضر ابن أهل اميسير ومعه المسجل وحضر أسعد وشيخه وافراد قبيلته
وتمت براءته من السحر
والجميع غير مصدق من امكانيات هذا المسجل
عمل اسعد عزيمه وعزم ابن أهل اميسير وجبران وبعض من أفراد القبيلة بعد العشاء ذهبوا جميعاً ولم يبقى سوى أسعد وابن أهل اميسير وجبران
بسطوا وخزنوا وسجلوا بالمسجل وحركات وجبران غير مصدق اللي يشوفه
بدأت الركب من أسعد وابن أهل اميسير على قنفرة جبران
قال أسعد مخاطباً ابن أهل اميسير
تذكر يوم أرسلني الملك عبد العزيز احتل الأردن ورفضت وقلت لو بهم مسلمين ؟ \';; يه بنته افزعتني حيندا كيف قدرت ترفض أمر الملك عبد العزيز
قال وأنته هقيته إني بسيطن أريته إذا قني أميل البريه على جنب كيف تتصافق رجول الرجال
قال ابن أهل اميسير
وأنت أسعه ( أسعد ) تذكر يوم خربن الطياره حقت جمال عبد الناصر يوم زار تبوك \';;
قال ايه بنا أذكر الله يفلّك
قال ابن أهل اميسير قالوا لي اصلحها قلت مها واقعن لي ذلحين لكن ميد أروح بمطياره امبيت وميد اصلحها وبها فعلن رحت بها اميت حتى بغيت أصدم مرسدس في الشارع العام \';; ورحت بها وصلحتها وسا طرت بها اليوم الثاني حتى الدوام
استمروا على هذا الغذيف حتى آخر امليله

جبران منبهر بالمسجل وبأسعد كيف يقول للملك عبد العزيز لأ ومنبهر \';; من ابن أهل اميسير كيف صلح طياره في بيتو \';; وتلاطمت في راسه الأفكار ويبغى يسوي شيء بس ما يدري وشهو



قال لو أسعد يا جبران
قال مه
قال ليه ما تسافر تبوك وتتعسكر وتصير مثلنا وتشتري مسجل
الفكرة ركبت في دماغ جبران
قال ميد أنشد ابي وأمي
طيب كيف أسافر
قالوا توكل على الله الى صبيا ومنها الى الخميس ومنها الى الطايف ومنها الى تبوك كلها اسبوعين وأنت وصلت
قام جبران نكب ونشر من عل امباب الرجال مستعجل
وصل بيتهم قبل الفجر ولم ينم بل جلس على قمره كبيره في فناء دارتهم الى الفجر والهواجيس تسامره
وما ان شرقت الشمس إلا وصحي ابو جبران ووجد ولده على تلك القمره قال
بسم الله الرحمن الرحيم وجبره مذا بك حوله ؟
قال والله يا أبي ابغى أسافر تبوك وأبغى العسكريه وتخبر الدنيا سا يبغى لها ضرب في الأرض \';; أبوه كيف ضرب في الأرض
قال جبران ما دريت سا سمعتها في مسجل أسعد لكن ابغى أسافر
قال أبوه مدّح ( يراضي ) أمك واما أنا الله يسامحك سافر
قعد جبران يومين وهو يمدّح أمه إلى أن وافقت والغصة تخنقها على ولدها
قرر جبران موعد السفر
رهن أبوه حيفه مقابل مبلغ مادي صغير لكي يتصرف بها جبران إلى أن يتوظف .
بالفعل ودعهم جبران
وعيون أبيه وأمه تتغورق بالدمع وقال له أبوه
احفظ الله يحفظك والله ييسر لك أمرك
أمه لم تتمالك نفسها من البكاء ولم تستطع أن تقول سوى ( لا تنسانا جبران )
( يعلم الله ياقحم امعمايه انها لمزمنهو امغسته تخيّل الموقف )
أخذ جبران بقشة فيها بعض الملاحف وفيها خبزة قد خبزتها له أمه وربط حزامه ولبس جنبيته
قال ابوه يا جبران
حط امقروش ( ريالات فضة ) في عسكولن ( محفظة من القماش) وهبو في مكانن لا حدن يسرقها وابهل بعمرك ياولدي
وكان الوداع
كان على جبران المشي على قدميه إلى صبياء وبالفعل نزل إلى عيبان لوحده ووجد هناك اثنين بيسافرون الى صبيا وسايرهم ( ذهب معهم ) يومين من المشي الى أن وصلوا مشارف صبياء
















اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady





عدل سابقا من قبل ركن هادئ في الجمعة يناير 21, 2011 9:36 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 9:19 pm



~*( جبــران والسيــــارة ) *~


جبران لم يرى سيارة في حياته ابداً
وبينما هم في الطريق يسمع اصحابه يسولفون في السيارات قال أحدهم شفت جيب امزيدي ( الجيب نوع من أنواع السيارات ) قال الثاني نعم والله انهم ركبوا فيه تقريباً عشرة Shocked Shocked
جن جنون جبران كيف جيب يركب فيه عشره فهو لا يفكر سوى في جيب الشميز أو الكوت فقط ويتخيل بأن هناك جيب كبيييير جداً وفي طرفه حبل يسحب السواق بالركاب وهم في داخله ويتذكر كيف الثور يسحب امحزبه Laughing وكيف تحتكف دربته Laughing ويتخيل ذلك الرجل ( السواق ) كيف بتكون قوته
لم يركب مع جبران اي تخيل أبداً فكلما تخيل صورة معينه لم يستوعبها .
وصلوا قريبا من صبياء مع المغرب واتفقوا على المبيت وفي الصباح الباكر يتم دخولهم صبياء
ناموا والتعب قد أجهدهم وجبران يتقلب ويحلم بالسيارة وخصوصا ( الجيب ) Laughing
في الصباح وقبل طلوع الفجر تحركوا وصلوا صبياء وكان في طرفها سيارة ( شاص ) مغرز في أحد الطعوس يسمعون صوت محركها ويرون الغبار .
أوجس جبران في نفسه خيفة ولكنه لم يظهرها لكي لا يراه رفيقاه .
وعندما اقتربوا من تلك السيارة ورآها جبران ويسمع صوتها
قال بسم الله الرحمن الرحيم وطمر الى جانب المكان وانتخش ( سحب ) جنبيته وقام ينتدب من جد لجد Laughing قال بقدهم الجن والله وابترهم واحدن واحدن . Laughing
ويقترب من الشاص وهو في حالة تأهب لثربان ( طعن ) تلك الجنية ( الشاص ) ويقترب منها شيئاً فشيئاً ورفيقاه في ذهول تام
وعندما رأى أصحاب الشاص وركابها يدفعونها من الخلف صاح فيهم قال ابعدوا بنحن نعرف للجن ويقترب من واجة السيارة والجنبيه في يده ويده الأخرى بها حجر كبير ( ميد يستحوي Laughing ) ويضرب بجنبيته على كبوت ( واجهة ) الشاص ويعيد الضرب بالجنبيه ولكنها لم تعمل شيء قال في نفسه يجب علي تفقيع عيونها لكي لا ترانا ويضرب بالحجر أول عين فكسرها ويذهب الى العين الثانية ويكسرها ويقول فروا فروا ويهتف الحمد لله اللهم انصرني على تي الجنيه Laughing ونزل السائق ويقول له وش فيك وش فيك ؟
قال جبران فر فر ميد ابترها بامجنبيه تراها معد ترا ولو ما فقعت أعيانها ما يديته تخرج من بطنها وقد امترطنك ( بلعتك ) Laughing خاف السائق وأيقن أنه أمام مجنون \';; والركاب الذين خلف السياره ابتعدوا من هذا المجنون \';;
واصل جبران الضرب بجنبيته الى أن تكسرت في يده وما على لسانه الا ( بها الريب جنبيه فشلني ) Laughing
رجع السائق مذهولا الى داخل السيارة وأطفأها ليرى ماذا يمكن أن يفعل مع جبران .

سمع جبران السياره يوم حنّت وسكتت قال ( عوف ما ذلحين اقتربوا هلم بقد قتلتها ) Laughing
قال السائق الا قتلتني أنا تراني سواق وقد كسرت السياره ابغى تدفع لي حق الخراب اللي فيها
قال جبران انت قلت امسياره ؟ \';;
مذنت تعني آ تيا الجنيه هي السياره ؟ \';;
قال السائق أنت مقد أريت سياره في حياتك
قال جبران لأ بغشو أمي Laughing ] >>> نفسي اعرف وش معنى هذه الكلمه
قال هيا عطني حق الأعطال اللي قد سويتها فيها
قال جبران ما سويت شيء ما غير فقعت أعيانها خلاص لعد تهيش هدوه هش بميوم .
قامت الدنيا وقعدت وطمر السائق بجبران يضربه ولكن جبران ليس بالهيّن فضرب السائق حتى بغى يموت وتجمع الركاب وسيرة جبران وفكوا بينهم على أن يذهبوا الى مركز صبياء ( الاماره ) أخذهم الجميع وذهبوا الى الأمارة وكان فيها أمير من نجد يقال له عاموس وكان مشهورا بالضرب فما يصله أحد إلا وقال ابطحوه لكي يجلده .

~* (جبـــران مع الامير النجدي في مركز صبياء) *~
أدخلوا جبران عليه مع السائق والشهود ورروا القصة للأمير قال يا جبران ليش فعلت ذلك ؟
قال والله يا أمير مقد شفت في حياتي سيارة بالمرة ويوم أريتها حسبتها جنيه وأنها قد امترطن ( بلعت ) هذا الرجل واشار الى السائق قلت ميد افزع معهم خصوصا أن جنبيتي حاده تلقط امحب ومعي قمره ( حجر ) فقعت أعيانها عشان لا تهرب بالسواق
عرف الأمير أن جبران بكرتونو ولكنه أراد أن يلقنه درس قال لمن معه ابطحوه وبطحو جبران وضربه على ظهره عشر جلدات وقال له يجب عليك أن تعتذر من السائق وتتصالح معه
قال جبران خلاص يا أمير ميد آخذ عرقن وأزغّب لو ( يسوي له زغبه وهي ربطه من البعيثران والريحان .... الخ ) سمع الأمير هذه الكلمة وجن جنونه لأن معناها في نجد غير لائق قال الأمير وش قلت ؟ قال ميد أزغب لو قال الأمير أنت مستهتر يا جبران ابطحوه بطحوه وجلده خمسين جلده وقطع ظهره الى أن بغى يغمى عليه رشوا عليه بالماء
وبعد أن أفاق جبران قال له الأمير تأدبت الان ؟
قال كيف يا أمير ؟ بنا مأدبن من ق لنا
قال الامير هيا وش بتسوي ذلحين يا جبران عادك بتقول الكلمه اللي قبل شوي
فكر جبران أن الأمير زعل لان جبران قال بيزغّب للسائق فقط
قال جبران خلاص يا أمير ميد أزغّب لك مع السائق وميد اسوي لك زغبه أكبر من زغبتو Laughing
جن جنون الأمير وقال ابطحوه بأجلده وودوه السجن
جلده 100 جلده وأغمي عليه قال رشوا عليه ماء وودوه السجن
أما السائق فقال للأمير خلاص ما أبغى شيء من هذا المجنون
الآن جبران في السجن وقد أمر الأمير بسجنه شهر كامل لقلة أدبه Laughing
وجبران لا يعرف ماهو ذنبه Sad
أدخلوه في غرفة في الأمارة كانت بمثابة سجن مؤقت وهناك وجد جبران أحد السجناء
دار بينهم حديث وما سبب سجن جبران وجلده
قص على زميله في السجن قصته
قال له السجين يا جبران الكلمة التي قلتها للسائق وكررتها للأمير هي سبب جلدك وسجنك
قال جبران والله العظيم ان لا دريت مذا هقو اني ميد افعل Laughing
طيب ومذا أفعل ذلحين ؟ Sad
قال له السجين اذا جاء السجان وهو رجل طيب اشرح له قصتك وهو بيوصل الكلام للأمير
وان شاء الله ما يقصرون معك
وبالفعل حضر السجان وأخبروه بالقصة وذهب الى الأمير وشرح له الموقف
تقبل الأمير ذلك واستدعى جبران
وقال له يا جبران كلامكم في الديره لا تستخدمه مع الناس الا اذا تأكدت ان ما بيفهمونه غلط
قال ابشر يا أميرخل لك غدى
ودله على المكان
















اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 9:53 pm




~× ((جبـــــران بضيافة شوعية وعميرية)) *~
دخل جبران عشة شوعيه ووجد بداخلها تقريبا ست قعادات بعضها محجوز بأغراض فوقها
قالت له شوعيه
باقي معنا قعادتين تبغى تحجز لك واحده تنام عليها للصباح ؟
قال جبران اي بالله جنوبي مكسره من عقرن لقيتو

أشرت له على إحدى القعادات وقالت له خذ هذي عرستها باقي قوي
قالت له والعشا تبغى عشا مشترك مع ناس ثانين والا تدخّل لك عشا لوحدك ؟

قال لها وشهو العشا المشترك
قالت بنسوي حوتن ( سمك ) وخمير ولحوح وبقل
قال معد بو أحسن
اتفق معها وحط بقشته على ذيك القعاده وقال لها
ما بتسرق بقشتي لو أخليها هنا ؟
قالت له المكان أمان وبشيلها لك عندي داخل

خرج من عندها يبغى يشوف المدينة
راح لمواقف الركاب لخميس مشيط وقعد يسأل قالوا له فيه سيارة بتتحرك صباح اليوم الثاني حجز معهم ورجع لعشة شوعيه
وهو في الطريق اعترضته عمريه
قالت له ليه ما نزلت عندي ترى كل امجباليه ما يجون الا عندي وشوعيه ما يجيها الا امتهوم
قال جبران سا سوا رقده نحك والا نحها
قالت له عمريه لا والله سيد أبويه ماهو سوا
يكفيك ان اللي بيصلح لك العشا عندي بنت شباب ماهي كهلة زي اللي عند شوعيه
والله تنغوش جبران ولو بيروح عند عمريه يبغى العشا من يد ذيك الشابه
رجع جبران ببراءته الى شوعيه وقال لها وين البقشه معدني راقدن عندك ولا ابغا عشاكم
بروح لعمريه عشان سيره لي من أهل امجبل ثمه

قالت له شوعيه أربها تنعون لك عمريه لعنة الله عليها دايمن تبغى تاخذ مني امزباين
وقامت تفاضح وتروح جهة عمرية واهتجن ذيك العشش مفاضحه بين ( شوعيه وعمريه ) وكله عشان جبران

قام تدخل وقال
الله يلعنك انتي وأها هاتوا بقشتي ومنا ميد لا رقده ولا عشاين لا من كهله ولا من ربايه
أخذ بقشته وراح موقف السيارات ودفع الأجرة للسائق ورقد تحت الصدام
صحي جبران مع لغاميس امسفر وقام وصلى الفجر ويبغى يفطر
قال له واحد رح خذ لك ( زلابيه ) وشاهي ما فيه أحسن منها

~×(( جبران متجه لخميس مشيط)) ×~

أفطر جبران واستعد للسفر لخميس امشيط
توقع ان المسافه بسيطه وان الوضع كويس وهو ما يدري ان الطريق كله تغاريز وترابي
ويمكن يغرزون في مكان ويقعدون يوم في التغريزه
المهم قال له سواق السياره
يا جبران انت حجزت معنا
ولكن ما قلت لنا انت تبغى تركب فوق السله والا في الصندوق والا في الغماره ؟
فكر جبران قال بركب فوق السلة
ركب جبران وثلاثه معه فوق السله وتحركت بهم السياره الى خميس مشيط
جبران أول مرة يركب سياره ولا توقع وش بيصير له pale affraid
ما أن تحركت السيارة إلا وأحس بدوخه وعلاجه وهوعه ميد تقضي عليه
شوي الا وقذف pale affraid جبران على حب اللي بجنبه ( طبعا متعودين على مثل هذه المواقف ) قام الرجال قال الله يقرفك ودف راس جبران وقذف على حب اللي جنبه pale affraid
شوي ودقدقوا على السواق برجولهم على القزاز الأمامي
وقف السواق وقال وش فيه ؟
قالوا امجبالي هذا قد ظايط المكان بها يقذف في كل اتجاه
قام شايب معهم واعطاه ليمونه وقال تشمشم لها وحاول تاكل منها شويه شويه
وفعلا توقف القذفان من جبران
أخذت بهم الرحلة من صبياء الى خميس مشيط تقريباً يومين تخللها تغريزتين وبنشر عليهم كفر .
وصلوا الخميس وكان الموقف بجنب قهوة لاستراحة المسافرين

~×(( جبـــران والنصاب وسفره للشرقية ))×~

لا يعرف جبران شيء سوى أنه يريد السفر الى تبوك فقط
وكل ما قابل له واحد وسولف معه يقول له وين طريق تبوك فقد كان يتوقع انها طريق واحده
فيه واحد نصاب هناك وبيسافر الشرقيه وقد لمح مع جبران الفلوس وقال هذا صيدتي

قال يا الأخو وين رايح ؟ pirat
قال له جبران تبوك
قال خلاص نتساير أنا بسافر تبوك وشكلك ما تعرف الطريق pirat
قال جبران الله يجمل حالك اي والله اني مقد سافرت
قال خلاص بحجز لنا سوى في سياره بتروح بعد يوم ونكون أخويا طريق
اتفقوا على ذلك

جبران مسكين فرح انه لقي له واحد بيروح تبوك ويبان عليه الطيبه
قام جبران ما عاد فك الرجال مكان ما يروح يروح
وفي اليوم التالي تحركوا الى السياره وكان الرجال قد دفع الفلوس
وأوهم السواق ان معه مجنون pirat وانه بيوديه الشرقيه يعالجه
قال السواق لجبران اركب وين بتروح قال بروح تبوك
قام النصاب غمز للسواق يعني تراه مجنون Twisted Evil
قال السواق خلاص بنحرك لتبوك الان ( ياخذه على قد عقله )
ركبوا وتحركوا إلى المنطقة الشرقيه
وجبران على باله إلى تبوك drunken

فرح جبران بقربه من تبوك وخويه النصاب ( حمدان ) يفكر كيف يستولي على فلوس جبران

قال جبران يا أخ تراني نسيت ما أنشدك من إسمك
قال النصاب معك حمدان
قال جبران ومها كافن حمدن واحدن ( ينكت ) وأنا جبران الفيفي
حمدان : وانعم فيك وفي أهل فيفاء
جبران : تعرف أسعد ؟
حمدان : أسعد مين ؟
جبران : ايه وهيه ما تعرف أسعد راعي المسجل ذي أرسلو الملك عبد العزيز يحرر فلسطين !!
بعد أن ايقن حمدان أنه مع مصفي قال
سمعت عنه
جبران : تراهو جارنا وبسطاتي أنا وأها سوا
حمدان : وش يشتغل أسعد ؟
جبران : عسكري في تبوك .
حمدان : إذا وصلنا يمكن أعرفه .

حمدان يفكر إذا وصلوا الشرقيه ماذا يقول لجبران وكيف يأخذ فلوسه وكيف يتخلص منه
أخذتهم السوالف وناموا صحو قريب من الرياض قبل الفجر .
وجبران يسأل حمدان كم باقي على تبوك ؟
قال خلاص نتعدى الرياض ونصل مكان اسمه ( الظهران ) وتبوك جنبها حتى بنمشيها مشي .
فرح جبران وبدأ يفكر كيف يتعسكر وأول راتب يشتري مسجل ويفكر في أسعد متى يصل عندهم , تناولوا وجبة الفطور قبل الرياض ثم واصلوا طريقهم إلى المنطقة الشرقية .
ومع أذان الظهر كان وصولهم الشرقية .
كان جبران خائفاً على فلوسه وقد حفظها في ( العسكول ) وربطه على أحقايو ( اسفل اليطن ) وفكر لو يخرج تلك الفلوس ربما تسرق منه ولا يعرف سوى أسعد .
كانوا في مقهى في الظهران قال حمدان يا جبران أبغى فلوس السيارة من الخميس إلى هنا فقد دفعتها عنك .
قال جبران والله يا أخ حمدان ذلحين ما معي شين لكن إذا دخلنا تبوك فيه ناس من الجماعة وبأطلبهم فلوس وأعطيك .
قال حمدان قد شفت معك فلوس في الخميس
قال جبران نعم لكنها طاحت كلها في السيارة ولا دريت انها طاحت إلا ذلحين
ويالله قم دور وبلّشني ( فتشني ) واذا لقيته شيء خذه
قال حمدان أنت متأكد أنها طاحت في السيارة
قال جبران نعم ( والله طلع ذكي جبران ) efer
خلاه حمدان وراح يدور للسيارة يبغى الفلوس
جلس جبران وسأل عن مكان يرتاح فيه دلوه على غرف للإيجار في مكان قريب منه .
ذهب إليه جبران وظن أنه في تبوك لأن حمدان قال له أن تبوك في الشارع الخلفي من مكانهم وهو نفس المكان الذي فيه غرف الإيجار












اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 10:14 pm



~×(( جبـــران وعمله في أرامكوا ))×~

كانت شركة أرامكو في بداياتها وكانت ترسل مندوبين لكي يبحثوا عن عمال من المدن القريبة لها
نزل جبران الى السوق بعد إرتاح في غرفته ووصل الى مكان قد تجمهر فيه كثير من الرجال
قال لماذا لا أسألهم عن أسعد يمكن يعرفونو confused
كان هناك لوري كبير لارامكو وبجانبه خواجه ينادي على عمال ويقول لهم ( شركه إسأد ) ويقصد من يريد يعمل في شركة ( يصعد )
كان الخواجة ينادي
ون إسأد ( رقم واحد إصعد ) تو إساد ( رقم اثنين اركب ) وكان قد ركب أربعة أشخاص
سمعه جبران وهو يقول ( فايف إسأد ) يعني الخامس يركب
قال جبران أسعد ؟ تعرف أسعد الفيفي ؟ confused
قال الخواجه فايف إسأد
فرح جبران فرح وقال هذا يعرف أسعد قال في نفسه الله أكبر عليك يا اسعد حتى العجم قدهم يعرفونك ase
ركب أسعد مع من ركب وما أن إكتفى الخواجه من العدد إلا وتحرك على منطقة مهجورة بعيدة جداً عن البلد ولا يوجد بها سوى حوش كبير جداً لأرامكو ومعدات حفر آبار النفط
نزل العمال وجبران لم ينزل جاء اليه الخواجه قال له جبران وين أسعد ؟
قال الخواجه نو إسأد انت ما يكدر يسأد فوق .
بقوا على هذا الحال إلى أن جاءهم مسؤل وكان معه مترجم سعودي
قالوا لأسعد لماذا لا تنزل وتذهب مع العمال ؟
قال وين أروح أنا ابغى أسعد الفيفي وقد قال لي ذيا الخواجه إنو يعرف أسعد الفيفي
تلخبطت الامور عليهم
ثم نزل من السيارة وأخذه السعودي إلى خيمة قريبة منهم
قال له جبران يا أخي ليه تاخذوني من تبوك إلى هذا الخبت ؟
قال السعودي أنت صاحي والا مجنون أي تبوك ؟ أنت في المنطقة الشرقية
قال جبران بقد دريت اني في المنطقة الشرقية ولكني قد رحت للشارع الخلفي اللي في تبوك
وبعد معركة من الكلام تفهم الوضع جبران وعرف أنه تعرض لنصبة وأن تبوك تبعد عنه مسافة كبيرة جداً
والفلوس التي معه قد انتهت ولم يتبقى له شيء .
قال له المترجم السعودي
يا جبران وش رايك تشتغل معنا في شركة أرامكو ولو لفتره عشان تجمع لك فلوس وتسافر الى تبوك ؟
قال جبران ما معي إلا هذا الحل ..
وافق جبران على العمل في شركة أرامكو
وكان من ضمن عمال سعوديين وأجانب مهمتهم نقل الحديد والخشب ومعدات الخفر من مكان الى مكان حسب ما يحتاجه العمل في حفر آبار البترول
لم يجد جبران من يتفاهم معه سوى القلة القليلة بينما الأغلبية أجانب لذلك فقد تعلم الانجليزية كمحادثة .
جبران ابن فيفاء كان نشيطاً في عمله وصادقا لذلك فقد عينوه رئيس العمال
وكان يحث العمال على النشاط دائما في كل مهامهم
علمهم أغاني تشجعهم على النشاط
فعلمهم


أربعه شلوا امجمل وامجمل ما شلهم
وترجمها لهم بالانجليزي قال
فور كريد ذ كمل
ذ كمل دونت كري ذم


وعرفو كل عمال شركة أرامكو أغنية الجمل ونقلوها الى بلادهم لدرجة والعهده على جبران في حديث له مع عمال من أمريكا
يقول أن عمال قناة بنما ase كانوا يغنونها >>> قوية ياقحم قوية
وأنا أشك في هذه النقطة لأني أتوقع جبران انو جار بها زيدا عدا ase
عمل جبران لدى شركة أرامكو ما يقارب شهرين كان فيها مخلصاً ومثابراً في عمله
لذلك فقد تم ترقيته الى مرتبة اعلى
في يوم من الايام حصل حادث في أحد أبراج الحفر فطاح جزء من وأصيب جبران إصابات بليغه فقد ضربته إحدى المواصير على رأسه مما أفقده الذاكرة وكسرة يده . drgr

تم نقله إلى مستشفى أرامكو بالظهران وتقرر فوراً نقله إلى أمريكا للعلاج ونقل مع طاقم طبي إلى أمريكا .
كانت تنتاب جبران حالات يتكلم فيها ولكنه فاقد الذاكرة ولا يركز
فقط كان يقول
تبوك , مسجل , أسعد , أحرر فلسطين











اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 10:24 pm



~×((جبــران في ولاية هوستن بأمريكا))×~ <<< ماشاء الله عليك ياقحم

وصل الى ولاية هيوستن بأمريكا حيث كان مركز شركة أرامكو ومستشفياتها وتم استقبال جبران وبدأ علاجه
تحسنت حالته واستعاد عافيته ولكنه فاقد للذاكرة
ولسوء حظ جبران فمع الربكة بعد الحادث لم يتم تسجيل بياناته بل تم نقله وتسفيره فوراً بدون أخذ أوراق له علاوة على أن الفريق الذي جاء به لأمريكا قد عادوا إلى الظهران .
قرر المستشفى تعافي جبران وأن صحته ممتازه وسألوه أين ستكون وجهته
قال لهم لا يعلم شيء عن نفسه ولا يدري أين هو
يسألونه عن اسمه .... لايدري
عن الدولة التي جاء منها ... لا يدري
قرروا خروجه وقالوا له توكل على الله انتهى علاجك
خرج جبران لا يدري أين يذهب ؟وأين هو ؟ وماذا يعمل ؟

~×(( وقوعه في يد اليهود [الموساد] ))×~

وبينما هو يسير في أحد الشوارع
وقفت بجانبه سيارة فخمة وترجلت منها حسناء في الخامسة والثلاثين من عمرها كانت تراقبه منذ خروجه من المستشفى , فقد لفت انتباهها شكل جبران فهو يوحي بأنه غريب خصوصاً أنه ما زال يحتفظ بجهفه المميز .
قالت له أنجل ( اسم البنت )
هلو آي آم أنجل , هوير آر يو فروم ؟ ( مرحبا أنا أنجل من أين أنت )
قال جبران هاه ( جبران فاقد الذاكره وفقد معها اللغة الانجليزية التي اكتسبها )
قالت له : كان يو سبيك إنقلش ؟ ( هل تتكلم الانجليزيه )
قال جبران : مذا بك ومنتي ميد
الطامة الكبرى أن جبران فقد مع ذاكرته أيضا الكلام العربي الدارج بل كل كلماته كانت بالفيفي الأصيل التي لا يفهمها حتى العربي
نزل سائق أنجل وكان يتكلم العربيه
سأل جبران
من أنت ومن أي بلد ؟
قال جبران
أنا جبران وانا من فيفاء
أخبر السائق أنجل وقالت له اعرض عليه أن نصطحبه الى بيتي لكي يأكل ويرتاح وسوف نساعده
فعل السائق ووافق جبران فهو لا يعلم عن نفسه شيء

ذهب معهم الى البيت وكان بيتها فيلا صغيره في أحد ضواحي المدينه
جبران تائه ويحاول التركيز ليعرف اين هو ؟
سأله سائق أنجل
قال يا أخ هل تذكر شيئاً عن نفسك وش آخر حدث تتذكره ؟
قال أذكر أسعد والمسجل وأذكر مهل الحلم عقرن لقيتو في صبيا من الأمير
بلش السائق فلم يفهم الا القليل وقال لأنجل
الرجل فاقد للذاكرة ولا يعرف من أين أتى وأين هو
قال جبران للسائق ليش الناس هني ما يُفقهون
لم يفهم السائق وقال أعد السؤال وركز
قال جبران الناس هنا ما يتكلمون فيفي
قال له السائق أنت في أمريكا وكل الناس هنا يتكلمون الانجليزيه ألم تسمع عن أمريكا والانجليزي
كأن شيئا ما حدث لجبران فقد بدأ يوشوش فكره وعقله من كلمة أمريكا والانجليزي فقد كانت تتكرر عليه في ارامكو كثيرا وكأنه بدأ يتسعيد شيئاً من ذاكرته ولكنها كالحلم

جبران كان في غاية الذكاء فلم يشعرهم بأنه بدأ يستعيد الذاكره قليلاً
قال السائق لأنجل هذا هو من سيساعدك وينفذ مهماتك فهو لا يعرف شيء
قالت أنجل للسائق انصرف وخرج ولم يذهب بعيدا فقد كانت لديه غرفة في حديقة المنزل
بينما جبران يتحسس رأسه وكان بداخله بركان سينفجر

كانت أنجل يهوديه وتعمل في الاستخبارات الاسرائليه ( الموساد ) وتيقنت بأن هذا العربي هو من سينفذ لها برامجها الاستخباراتيه عند العرب وخصوصا سوريا ومصر ولكنها تحتاج الى ترويضه وتدريبه وأيضاً الإيقاع به .
بعد خروج السائق بدأت حركاتها ( القرعه ) ولكن جبران تحرك فيه أصله الطيب وتربيته
قال لها برهي من هنيلي
وايل اسفر ميد نهيش نح امطوع ونتزوج
ما فهمت ماذا يقول ولكنها لاحظت صده
جبران أعجب بها فالموساد لا يجندون إلا ذوات الحسن والجمال علاوة على جمال اليهوديات
ذهب عنه فلا تريده أن يرتبك أو أن يوجس خيفة في نفسه
خلد جبران الى النوم وقبل أن تغمض عيناه أحس بصداع أقوى من ذي قبل وفجأة تذكر الضربة التي حصلت له أثناء عمله في بئر الزيت لارامكو
قام يتحسس نفسه فإذا بذاكرته ترجع له
تفحص المكان لم يعرفه
صمع صوت قهقهة بالداخل وسمع محادثة كانت باللغة الانجليزية
فهمها وسمع أنجل الحسناء تبلغ رئيسها في إسرائل بأنها حصلت على عربي فاقد الذاكرة وأنه خير من يقوم بالمهمة
أصابه خوف في نفسه فقرر أن يخرج من البيت
خرج ليستطلع وفي نيته أن يبلغ مباحث الثقبه فلم يعلم بأنه في أمريكا
خرج الى حديقة المنزل فوجد اثنين من حرس أنجل متواجدين بأسلحتهم
لم يشأ أن يكشف سره وأنه قد أفاق ورجعت له ذاكرته
توجهو إليه برشاشاتهم قال لهم
ليب أثين
لم يفهموا مقصده أشروا له أن يعود
عاد ويفكر في هذه المصيبة التي حلت به
قال لابد أن أستكمل التمثيل
فلم يجد حل سوى أن ذهب إلى أنجل وقام ( يهاري ) وأنجل أوووووو أنجل يننتي
خرجت على هاري جبران
قالت له : وت آر يو دوينق ؟( ماذا تفعل ) آر يو كريزي ؟ ( هل انت مجنون ) او شيت ستيوبد مان ( عليك اللعنه مغفل ) فهم جبران كل شيء ولكنه تظاهر بأنه لم يفهم منها شيء وقال في نفسه ( لك في لحيتي انكم وتدرون منها جبران ) وفاجأها
يا حرمه ليب عيشه ومرقن قد تلاكع بطني من امجوع

توقعت أنه ندم وأنه يريدها
قالت هذه فرصتي أتغلى عليه
تأشر له بيدها لليوم الثاني
فهم جبران ما تريد قام هز رأسه
فرح أنه تخلص منها تلك الليله

جاء الصباح
لم يستيقظ جبران إلا وأنجل والسائق واثنين من حرسها يضحكون في صالة الجلوس بالفيلا
ذهب إليهم جبران وقال لهم بخيرن وجيف الله بجم تبادلوا الضحكات عليه
أشرت له أنجل أن يجلس إلى جانبها وقالت للسائق بلغه بأننا نعمل في مؤسسة للأدويه وأننا نريده أن يذهب إلى إسرائل لكي يكون مندوبهم هناك
أبلغه السائق ووافق جبران فقد كانت أمنيته أن يصلي في المسجد الأقصى

أنجل كانت قد اتفقت مع أحد المسؤلين في الإستخبارات الإسرائليه ( الموساد ) بأن يتم إرسال ذلك العربي إليهم لكي يختبروه بجهاز كشف الكذب ولمعرفة سلوكه

قالت أنجل لسائقها يبلغ جبران بأنها تريد أن تتزوجه لأنها لم ترى رجلا مثله
أبلغه السائق تظاهر جبران بالفرح واقترب من أنجل يريد تقبيلها وقال في نفسه
( قدها حجه في حاجه منها أذوق قبله على يهوديه ومنها زعم بقد فرحت ) وفعل ذلك وهو يقول في نفسه الله يسامحني الله يسامحني بها طيبه
وإن شاء الله إذا سلمت من تي الورطه وألقى أحسن منها في امديره واذا ما سلمت با الحور العين أحسن .

سافر جبران الى تل أبيب بصحبة أربعة من الموساد على أنهم من شركة واحدة
وصل هناك واستقبله عدد من اليهود واليهوديات وذهبو به الى فندق حانوت بير في حيفا












اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 10:31 pm


~(( جبــران ولقائه بــ ماجي [معجبه] ))~
سافر جبران الى تل أبيب بصحبة أربعة من الموساد على أنهم من شركة واحدة
وصل هناك واستقبله عدد من اليهود واليهوديات وذهبو به الى فندق حانوت بير في حيفا

عرف جبران بأنه في ورطة وتيقن بأنه يجب عليه التعايش معها لكي لا يخسر حياته .
كانوا قد حددوا له مقابلة مع أحد مسؤلي الموساد وقد ذكروا له بأن كوهين ( مسؤل الموساد ) ما هو إلا تاجر عقار ويريد الدخول في عالم الصناعه وبالتحديد صناعة الأدويه .

تذكر جبران ذلك الحديث مع ( أنجل ) اليهودية في أمريكا وعلم بأن كوهين ماهو إلا مسؤل استخباراتي يريد اختباره .

بقي جبران في فندق حانوت بير مدة ثلاثة أيام كان خاضعاً للمراقبة اللصيقه مع أنهم قد تركوا له كامل الحرية في تصرفاته .
ولكن المزعج بأن هناك مجموعة من البنات كن يترددن عليه في الفندق
فإحداهن تقول بأنها معجبة به وهي تعمل بالفندق وأساساً هي من موظفي الموساد
وأخرى تقول بأنها تكره اسرائل وتود السفر الى مصر حيث كانت ولادتها
وثالثه كانت من يهود اليمن وهنا كانت المفاجأة حيث أنها تعمل في الفندق كطباخه مالذي حصل مع تلك الفتاة ؟
في يوم من الأيام حضر أحد مرافقي جبران من أمريكا وكان يتقن اللغة العربية ولهجات معظم الدول العربية وقال لجبران لعلك تريد أكل خاص قال جبران من باب الطفش والملل
نعم ليب عيشه ومرقن قال اليهودي ماذا ؟ قال ابغى عصيده ومرق
قال له اليهودي سننظر في ذلك
ذهب اليهودي إلى مطبخ الفندق وسأل ماجي ( ماجي يهودية يمنية اسمها في اليمن معجبه ) قال هنا شخص عربي يهمنا أمره ويبغى عصيده ومرق هل سمعتي عنها ؟
قالت نعم نعم أعرفها دع الأمر لي .

وما هي إلا ساعات قليله وهناك من يطرق باب غرفة جبران فتح وإذا بها ماجي
قالت مرحبا أنا ماجي طباخة في مطعم الفندق وكانت تدفع أمامها عربة عليها بعض الأكل
قال جبران مه ؟
قالت هل طلبت عصيدة ومرق ؟
قال جبران إيه أربك عيشتي لنا ؟ قالت نعم
ودخلت الغرفة وفتحت أغطية الأطباق إلا وتاك العيشة والمرق تقولون في منبهن affraid
اندهش جبران وبانت دهشته affraid
قالت له ماجي
تراني من يهود اليمن ولدت في اليمن وعشت فيها وقبل ثلاث سنوات تم إراء والدي بمبلغ مالي لكي نهاجر إلى هنا
ويعلم الله يا جبران لا أريد السفر فبيني وبينك تراني ( مسلمة )
اندهش جبران أكثر ولم يصدقها فقد خاف من كل شخص في إسرائل
قالت له اقسم لك بالله أنني مسلمة وأتظاهر بأني يهودية خوفا على مستقبلي
ولكي أثبت لك صدق كلامي أنظر إلى العقد الذي في عنقي فتحته وكان عبارة عن مصحف صغير .
فرح جبران وزرع الله فيه الطمأنينة لتلك المرأة
قالت جبران لا تخف فلك مني العهد على أن لا أخدعك ولا أخونك والله على ما أقول شهيد
قال جبران ونعم بالله
سألته من اين أنت ؟
قال أنا من فيفاء وترينها على حدود اليمن ولا يفصلنا عنها سوى وادي فقط وخالي دائما يطلع المشرق يشتري عنب وزبيب رازقي
فاجأته قالت تخزن يا جبران ؟
قال إي بالله إني أخزن وكم يا ليالي لي مع أسعد خزناها ونتسمع للمسجل
قالت ها كوعب وانا اختك وعين خير وتخزينتك عندي الليله
قال من جدك ؟
قالت إيه يجينا يوميا من اليمن
اسرائل تحاول ترفهنا عشان نجيب كل اليهود في اليمن
تركته ماجي وذهبت
كوعب جبران إلى درجة أنه يرفع الكوعيبيه ويوطل من راس خشمه ما يملأهها عرق
بعد المغرب عادت ماجي إلى جبران ومعها كيس صغير فيه تخزينه بتكفي اثنين
قالت له يا جبران خزن وعين خير
وسوف أعود غداً لكي أشرح لك ماذا تقول في مقابلتك مع كوهين وكيف تتخلص من الموساد .
وقبل خروجها قالت جبران انتبه من البنات اللي يترددنا عليك هن فقط للإيقاع بك
قال ازهليهنه بنا أخاف الله
والله مقد سويت شيء حرام ماغير سلمت على أنجل في أمريكا
فرح جبران فرحاً عظيماً
وقال يا ماجي ما معي غير إني اقول لك جزاك الله خير
قالت آمين
خزن جبران وكيف وكل ما ركب الكيف جاءته يهودية وهو يصرفها
كان كل تفكير جبران محصورا في ماجي ( معجبه ) وكيف أن الله سخرها له
قال جبران في نفسه آيجوز لي اتزوجها لأنها ستنقذني علاوة على أنها ذات جمال بديع فيهوديات اليمن من أجمل البنات ويعرفنه لمعيشه وامرق Rolling Eyes
نكب جبران وخرج البلكونه وينظر في كل مكان ويقول في نفسه
لماذا العرب تركوا هذه البلاد لليهود Rolling Eyes
لو تركوا خلافاتهم سادوا الأرض لكن مها مخلنهم ابليس يتكاتفون بها يفرق بين أخ وأخيه
وفي آخر الليل تهادى إلى فراشه ومعجبه لم تفارق عينيه ويفكر كيف ستنقذه من اليهود confused












اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 10:43 pm



~×(( كيفية هروبه من اسرائيل [الموساد]))×~

جاء الصباح وجاءت ماجي ( معجبه ) إلى الفندق وفور وصولها ذهبت إلى جبران وقالت له
لقد اجتمع بي مسؤلون من الموساد ليلة البارحه فأنا مجبرة على العمل معهم
وكان حديثنا عنك وقد استطعت إقناعهم بأن بمقدورك تهجير اليهود من اليمن الى اسرائل الوطن وذكروا لي بأنك فاقد الذاكرة تقريباً ويريدون التأكد من أنك فاقد الذاكرة وأن بإمكانك الذهاب إلى اليمن
كل ما في الأمر أنك تذهب مع الطاقم الذي يسافر باستمرار لليمن تذهب معهم وترجع معهم الى أن يتطمنوا منك ثم يبدأون بإعطائك التعليمات والأوامر

وقد وافقوا على أن تبدأ من بعد اسبوع وبدون إختبار ولكن انتبه تراهم قالوا لو ظهر لنا من جبران أي شيء مخالف فسوف نقتله .

مط جبران رجلوا وقال المسالة فيها قتل
قالت نعم فهم لا يترددون من قتل اي شخص قد يؤثر عليهم
اسمع جبران سوف اعطيك خاتمي هذا وهذا الخاتم لا يعرفه سوى أختي وهي مسلمة مثلي ولكنها ما زالت في اليمن وزوجها مسلم ونحن الثلاثة أنا وأختي وزوجها الوحيدون الذين أسلموا من اليهود وسوف يتعاونون معك
كل ما عليك فعله إن وصلت اليمن أن تبحث عنها وتعطيها هذا الخاتم وهي ستتطمن لك وتقوم على رعايتك هي وزوجها ويوقومون باللازم .

قال لها جبران وأنتي ؟
قالت لا عليك مني فأنا سأكون بعيدة عن الأمر ولن يشعروا بشيء بإذن الله
ومن الممكن نتقابل في يوم من الايام أنا وأنت ياجبران

تشارغت أعيان جبران وأحس بغصة تخنق حلقه

قال لها إن عدتِ يوماً إلى اليمن سآتي إليك
شكل جبران حبها والله أعلم
((( بإمكانكم تسألونه إذا سجل معنا )))
:]\\'\\':

وبالفعل فقد تم تسفير جبران مع الطائرة إلى اليمن
وصل هناك مع مجموعة من الموساد مهمتهم التواصل مع يهود اليمن لإقناعهم بالهجرة إلى إسرائيل
ما أن وصلوا إلى قرية قريبة من صنعاء يتواجد فيها يهود اليمن حتى بدأت تدور في أفكار جبران كيف يعرف أخت ماجي ؟
نعم يعرف اسمها ولكنه لا يستطيع السؤال عنها فقد يكتشفونه ويقتلونه .
أعد يهود اليمن عشاء فاخر للبعثة وجهزوا لهم تخزينه
وقد أبدع جبران في الكوعبة والكيف لدرجة أنهم أشكوا في هذا المخلوق من أين أتى !!

وفي أثناء السمر كان الرجال والنساء سواء وجبران يختلس النظر إلى اليهوديات لعله يرى شبها من ماجي في إحداهن ولكنه لم يفلح
خطرت على باله فكره ][P\'
كان الخاتم من الفضة وبه فص من العقيق اليماني
فقال لهم يا إخوان هل أجد لديكم مثل هذا الخاتم فقد طلب مني الكثير في اسرائل أن أحضر لهم مثله
قالوا له أرنا الخاتم فمرره عليهم وصل إلى فتاة وعرفته قالت أنا استطيع أن أحضر لك منه الكثير ولكنه بمبالغ كبيره
قال لا يهم
من عادة اليهود الطمع فما أن يسمعوا بالمال إلا ويسيل لعابهم
قال كبير القوم هذه الفتاة ستحضر لك الكمية التي تريدها وقال لها اذهبي أنت وزوجك وهذا الرجل واحضروا طلبكم .

ذهبوا وما أن تواروا عن الأنظار إلا وسألته كيف ( معجبه ) قال انها بخير
وأنا متورط مع الموساد وقد قالت لي بأنكم سوف تتدبرون أمري

قالت لا عليك وقالت لزوجها مالدبره
قال سوف اهربه الى سحار ومنها يتدبر أمره فلدي معارف هنا سيأخذونه إلى هناك
قالت وكيف يتم الترتيب
قال سوف ارتب الأمر الآن وبعد ذلك نعود إلى القرية ومعنا جبران ويدفع لنا مبلغا من المال على أن نذهب أنا وهو غدأ إلى الصائغ الذي يصوغ الفضة لجلب الخواتم
وساعتها سوف يكون من سيهربه جاهزا ليرحل معه
وأنا سوف أعود إليهم وأختلق اي عذر
وحصل كل شيء كما رتب له
غادر جبران إلى سحار واليهود ينتظرونه وفريق الموساد ينتظره
ولكنه لم يعد فخرجوا يبحثون عنه وهيهات لم يجدوه
وصل سحار في مغرب ذلك اليوم وكان صاحبه الذي أوصله هناك قد دله على مجموعة سوف يذهبون إلى الى قطابر
وبالفعل وصل قطابر ويا لهول المفاجأة
:]';:
شيء لم يخطر على قلب جبران أبداً من وجد هناك ؟؟؟؟؟










اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 10:56 pm



~(( لقــائه بخاله وعودته لارامكوا ))~
لقد قابل خاله ( علي ) حيث ذهب إلى هناك لكي يشتري زبيب وعنب رازقي
رآه جبران وعرفه مباشرة وذهب إليه مسرعاً وبأعلى صوته ( خالي علين اووووو خال ) التفت الخال علي ورأى جبران لم يصدق عيونه طاحت من يده ربعة عنب ( الربعة وعاء من سعف النخل يوضع فيه العنب ) تطاشخت عند رجوله وقال جبران ؟ أنا في حلمن والا في علمن ؟
تعانقا عناقا لفت إنتباه أهل السوق
الخال علي : جبران مذا معك هني ؟
قال جبران : والله ياخال قصه ما بيصدقها أحد انكريدبل ( يلغز بهروج انقليزي انكريدبل يعني شيء لا يصدق )
الخال علي : ويننته ميد ذلحين ؟
جبران : معك للسعوديه وبسرعه خال
الخال علي : خير يا جبران عليك قتيل والا شيء ؟
جبران : وخال والله أطم من قتيلن
أوجس الخال علي في نفسه خيفة من فضيحة لجبران وترك كل شيء وتوجهوا إلى ( منبهن ) ومنها إلى وادي ضمد ودخلو الحدود السعودية وكان في الحقو ( الحقو أسفل الجبل جهة وادي ضمد ) صديق للخال علي توجهوا إليه .
في أثناء سفرهم كان جبران يعطي خاله رؤس أقلام من ما حصل له ولكن الخال لم يصدق أو بالأصح لم يستوعب كل هذا .
مكثوا ليلتهم في الحقو وأصبح الصبح وتناولوا فطورهم
قال الخال علي لجبران : بسم الله نطلع الجبل
جبران : والله يا خال منا معك
الخال علي : مه مذا بك ؟
جبران : والله ما أروح امديره وما معي مسجلن ( باقي معشعش في راسه المسجل )
وأنا يا خال باقي بسافر للشرقيه انهي أوراقي من شركة أرامكو وبعدها بروح تبوك العسكريه وأن شاء الله اقعد سنه والا سنتين وأروح للديره وقدني ملان قروشن ومعي مسجلن وتخبر يا خال .
الخال علي : الله يوفقك وما نبغى نمنعك من مستقبلك .
جبران : خال ؟ بالله وش أخبار أمي وأخبار أبي
الخال علي : بهم بخيرن وعلى خيرن ومبسوطين وبهم يغنون بك في كل شارده ووارده . Crying or Very sad
جبران تشارغت أعيانه ولزمنهو امغسته Crying or Very sad وتعطلت لغة الكلام وتمتم بكم هرجه وبكى Crying or Very sad
قال : يا خال بلغ ابي وأمي السلام وقل لهم ولدكم جبران بخير وبيرفع روسكم وخذ هذي عشرة ريال فرانسه ( عملة من الفضة ) اعطهم أبي وقل لو بيجيهم الخير ويدعون لي .
ودع الخال علي جبران وافترقوا .
توجه جبران إلى صبيا ولكنه غير ذيك الايام يوم خلسوا عستيمو
ومنها توجه إلى الشرقية
وصل أرامكو لم يصدق أحد منهم Suspect أن جبران بينهم
فقد تم إخبار الحكومة السعودية بأن جبران غادر مستشفى في أمريكا ولم يعد
والحكومة السعودية تعمل على البحث عنه .

~(( التحاقه بالعسكرية ولقائه بأسعد وابن أهل خيران ))~
546 vcx 546 vcx
أنهى إجراءاته وقال لهم سوف أسافر إلى تبوك
سافر جبران إلى تبوك وصل هناك وسأل عن المدينة العسكرية
وصل إلى البوابة وسأل عن التجنيد أرشده أحد الجنود إلى هناك
سلم على المسئول وقال له ابغى أتعسكر
رحب به الضابط وكمل إجراءاته وقال له من غد إن شاء الله تنخرط مع زملائك في العمل إلى أن تبدأ دورة لتعليم أصول العسكريه فندخلك فيها
فرح جبران وذهب مع أحد الجنود إلى مقر سكنه
كانت الطريق المؤدية إلى السكن تمر من أحد الميادين ويا لهول ما رأى جبران Suspect
أسعد بشحمه ولحمه ومعه ابن أهل خيران يزحفون في وسط الميدان وعلى رؤسهم عبد أسود كأنه قطعة من ليل ويقول لهم إزحفوا يا تعبانين إزحفو يا مهملين والله لأخلي كل واحد فيكم يقول للعنز يا خاله
تصلب جبران في مكانه ولم يستطع الحركه أو الكلام Suspect
سأل الجندي المرافق معه ماذا يحصل ؟ Suspect
قال ياشيخ هذا أسعد الفيفي وزميل له فيفي دائما هكذا يزحفون وفي جزاءات ما يعلم بها الا الله
قال جبران ليش
قال الجندي : يا رجل ما يفهمون شيء ولاهم منضبطين ولا يؤدون واجباتهم وطول السنة كما ترى .
فزع جبران ومعد ستبر
دعى بأعلى صوته وأسعه أوووو أسعه وابن اهل خيران wfe44
تذكرون ذي ميد يحرر القدس وذي صلح طايرة جمال عبد الناصر أثاركم سا كذا ؟ we4t
رفعوا رؤسهم وتفاجأوا بجبران ولم ينفذوا أمر المسئول عنهم وتقدموا إلى جبران وضحك وسواليف قالوا له لا تشيل هم سا بنحن نعلم هذا الخنفور كيف يزحف ما يرستن 546 vcx
قال جبران إلا أربه ما تقولون للعنز يا خاله ترونو قد جار علاجم 546 vcx
تفهم المسئول عن أسعد وابن اهل خيران الوضع وعفى عنهم وقال خلوكم مع ضيفكم
وننتظر منكم العشا .
إستأذن أسعد وابن أهل خيران العسكري المرافق لجبران وقالوا له نحن سنوصله حضيرته
وسالوه وين غرفته
قال لهم العسكري
الحضيرة الرابعة البركس الخامس
كان سكنه بجنب سكنهم
قال أسعد لجبران لا تشيل هم بنحاول تسكن معنا في غرفتنا ما فيها سوانا مع واحد حريصي من جبل الحشر
قال جبران ممتاز وبالمره تكملون لي سالفتكم مع تحرير فلسطين وتصليح طيارة جمال عبدالناصر
جبران لم يعد ذلك الساذج فقد أصبح ملكعا ( تطلق على الشخص الفهلوي طيب مذها الفهلوي ؟ دورو عليها أنتم ) فهو خريج الموساد الإسرائليه Cool
عرفوا بأن جبران لم يعد ذلك الطيب وبدأوا بتغيير اسلوبهم معه Cool
وصلوا غرفته وضع شنطته في دولاب حديدي وذهب معهم إلى غرفتهم

ومن هنا بدأت رحلته في العسكريه

خرج أسعد من باب الغرفة ونادى ابن أهل خيران وقال وش رايك نعشي الرجال ونسوي له مناسبة
قال ابن أهل خيران نعم هذا واجب علينا ولازم نرفع راس رفيقنا بين القبائل الموجوده في المعسكر
استأذنوا الضابط المناوب وسمح لهم وشد على ايديهم بكرم رفيقهم وذهبوا إلى سوق الغنم وأحضروا ذبيحتين
وفي ليلة دندونيه في معسكر اللواء المظلي تمت ضيافة جبران وتعرف عليه زملاؤه

في اليوم التالي بدأ جبران يتعلم أصول العسكرية ويوم بعد يوم إلى أن أصبح أحد الافراد المميزين في اللواء
دارت الأيام وبعد مرور سنة وصلت برقية عاجلة من جيزان إلى جبران احضر فوراً إلى فيفاء لأمر هام
قال اللهم اجعله خير













اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   الجمعة يناير 21, 2011 11:38 pm



~×(( وفـــاة أم جبــران ))×~
Crying or Very sad Crying or Very sad


سافر جبران إلى فيفاء وصل إلى بيته مع صلاة الفجر
طرق الباب
أبو جبران بصوت شاحب منها ؟
جبران : أنا جبران
خرج والد جبران واحتضنه وقال تفضل
قال جبران وياب خير مذا بو ؟
قال أبوه أمك في حاله صعيبه فهي تصارع الموت من يمكن شهر
دخل جبران مسرعا إلى أمه وبصوت عالى يان يان يان Crying or Very sad
تحرك طرفها قليلا ورفعت سبابتها كمن يقول الحمد لله أني رأيتك قبل أن أموت
حضنها جبران وقال أمي سامحيني سامحيني سامحيني Crying or Very sad
ترقرقت ابتسامه في شفتيها ولكنها دامت كثيرا فلم تعد شفتاها إلى مكانها الطبيعي
لقد ماتت أم جبران وهي بحضن ولدها Crying or Very sad
أصاب جبران الذهول والرهبة والحزن Crying or Very sad
ارتعشت يداه واصيب بحالة إغماء
تمالك الأب نفسه وأخذ جبران وفصله عن أمه وقال لا إله إلا الله محمد رسول الله
إنا لله وإنا إليه راجعون
سبحان الله العظيم لقد كانت أمنيتك أن تري إبنك قبل موتك فاستجاب الله لك
رحمك الله يا أم جبران كم كنتي عظيمه
تجمع الجيران ودفنوا أم جبران
\';][


تماسك جبران بمساندة والده وحضر دفن أمه وبعد أن انتهى العزاء
بقي جبران مع والده لوحدهما في البيت فقد أظلم عليهم في عز الظهيرة
كان جبران دائم الجلوس على طرف الديير ( الحوش ) وينظر إلى قبر أمه في الحيفة Sad
يتساءل في نفسه
ما هذه الدنيا ؟
الأم تحمل بوليده ثم تضعه ثم تربيه ثم يكبر ويتعبها بكل شيء ثم يكبر ويكبر إلى أن يشتد عوده ثم يسافر عنها ولا يراها إلا في موتها إن تيسر له !!!! Sad
والاب كذلك يتعب ويصرف ويربي إلى أن نكبر ونسافر
البنت لا تختلف عن الابن عندما تكبر تتزوج وتتركهم Sad

يا إلاهي يارب يا رحمن يارحيم
هل هذا هو العقوق ؟ Sad
أم أنها سنة الحياة ؟ Sad
هل نقبل ذلك من أبنائنا ؟ Sad
كل يوم يتساءل مع نفسه هذه الأسئلة
بقي على هذه الحال قرابة الإسبوع
لاحظ أبوه الحالة التي يمر بها جبران فقال له مذا بك جبران ؟
قال له جبران ما بنفسه
قال يا ولدي
الحياة كما ترى يا ولدي
ولو الناس يتربون في بيت واحد ويتزوجون فيه ويتوالدون فيه وماحد يفارق أهله كان لقيت قبيلة كاملة في بيت واحد
يا ولدي
الأب والأم يكفيهم من أولادهم الكلمة الحسنه
يكفيهم السؤال
يكفيهم الحنان
يكفيهم أن أولادهم سائرون في الخير
لا تهتم لبعض الامور
بكره بتتزوج ويكون لديك أولاد وبيكبرون وأنت من يعلمهم ويطلب منهم الضرب في الحياة
وسوف تفرح اذا عملوا وتوظفوا وعاشوا أحسن عيشة حتى وإن بعدوا عنك
يا ولدي الدنيا تدور فمن كان طفلا ستراه شابا ومن تراه شابا ستراه كهلا ومن تراه كهلا سيأكله الدود في القبر
يا ولدي الحياة ممر للآخرة والبركه في الذي يعمل فيها لآخرته
انتبه لنفسك ياولدي والدنيا أمامك وما بيبقى لك منها بعد عمر طويل الا العمل الصالح
أمك ماتت Sad الله يرحمها وقد كانت مثالا للأم الفيفية التي عاشت في هذا العصر
تعبت مع أهلها وتعبت معي كزوج لها
كانت تعمل كل شيء في بيت أهلها
فقد كانت تصحو الصباح مع الفجر تصلي وتلقط داوتها وتروح تعبيها ماين من بير بعيد
ترجع وقد شبت أمها النار في امثفاه ( المثفاة حجرين توقد النار بينهما ويخبز الخبز في أجنابهمها ويوضع فوقهما أي وعاء للطبخ ) تقول لها أمك يا أمي ارتاحي أنا بخبز فتخبز الخبز ويداها تشهد لها إلى مماتها فقد كانت الحروق في كل مكان منها
ثم يفطرون وتنظف البيت ثم تنظف للبقر وتخرجهم للمرعى وفي الظهر ترجعهم وبعد العصر تخني ( تجمع حشائش للماشيه ) ثم تروح البيت في المساء وتخلوي للبقر ( تعطيهم الحشيش ) وتحلب البقره وفي اليوم الثاني تموف ( تخض ) الحكره ( وعاء للبن يخض فيه )
وبعد أن تزوجتها كانت تقوم بكل هذا في بيتي وعليه كانت تساعدني حتى في البناء .
يا ولدي هذه أمك هل رايت كيف كانت عظيمه ؟ queen
يا ولدي لم تشتكي يوما من عجَزن ( طفش وملل ) ولم تشتكي من قل كسوة ( ملابس ) ولم يكن لها طموح سوى أنها تعيش بالستر والسلامة .
يا ولدي أمك ماتت ومات معها نساء كثير كن يجاهدن في الحياة جهاد كن يتعبن ولا يدري عنهن أحد حتى أولادهن .
يا ولدي تدري وش بقى لنا ؟؟
جبران والدموع تهل من عينيه Crying or Very sad يحاول أن يتكلم مع والده ولم يستطع
قال والده لم يبقى لنا سوى أن ندعوا لها بالرحمة هي وكل نساء فيفاء فكم تعبوا في زمانهم وكان غيرهم يلبسون ويركبون السيارات
فالله يرحمها ويسكنها الجنه
ولا تنساها من دعائك يا ولدي
وأنا إذا هديت أموت فلا تنساني من دعواتك
وتعال نروح نتمشى في فيفا ترى معد إلا أنا وانته
وفجأة سأل الوالد جبران
متى بتسافر ؟
قال جبران والله يا والدي افكر اني ما أسافر
قال ابوه : مها حينه وشبح لو في ستبرن ( للدلالة على الزعل )
الا ايل خلين اجازتك توكل على الله وأنا قني متقالبن لها هني حتى ألحق امك
أخذه أبوه وذهبو في جولة في جبال فيفاء
وقبل أن تنتهي إجازة جبران قال لأبوه ذات ليلة
يا أبي ابغاك تسافر معي
بع الثور والبقره وقفل البيت وسافر معي منها تتعرف على أرض الله ومنها لا تقعد لوحدك
شبح لو أبوه في مرة واحده
وقال ترى منا آهبن شبرن من تي الديره حتى ينتهي العمر
ولا تخاف عليا مها آتني إلا ذي كتبو الله ايلك معي والا منته معي
حاول فيه جبران ولكن دون فائده No
ولكن والده وعده أنه في حالة استقراره وزواجه سوف يسافر عنده للزياره .
وجاء موعد السفر
تعانق الاب والابن وسافر جبران متجها الى عيبان ومنها الى صبياء ثم الى تبوك مرورا بالخميس .










اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   السبت يناير 22, 2011 12:01 am


~×(( لقــائه بمطره))×~
wdfev
wdfev

كان الوقت مع صلاة الفجر اتجه جبران الى أسفل الجبل
وصل مفتح امسرب ( وادي في أسفل الجبل جهة عيبان نزولا من فيفاء الجبل الأعلى ) وكان فيه غيل ( ماء يسيل طول السنة ) في الوادي فجلس على حجر يتأمل الماء سمع صوت أناس حوله
فإذا بهم رجل وإمرأته وبنته الشابة
سلم عليهم ( لم يكن في ذلك الوقت حرج من السلام على الرجال والنساء ولم يكن فيه عبايات وبراقع ورميه قطريه ) قال كيف حالكم ياعم
قال له بخير نحمد الله واردف قائلاً من ذنته ابنن لو ؟ ( من والدك )
اخبره جبران
قال العم ههي نا راعيها بيا الريب أها أمك اللي ماتت قبل وعدين ( اسبوعين )
غص جبران وقال نعم يا عم
قال بيا الريب با كانن طييبه الله يرحمها وتراني أعرف أبوك
قد أعارني ( سلفني ) امثور عملت بو يومين ببلاش وما أنساها لو الله يجزاهو الخير ما حدن فاعلنها وبعدو جميلن في رقبتي ليوم الدين ( كان الناس يقدرون الجمايل ولا يتنكرون لأهل المعروف ) عز الله يا ابني انك من اب وام مالهم وصفن
قالت أم البنت ويننته ميد بني ؟ ( وين بتسافر )
قال والله عملي في تبوك سا رحت وصلني برقيه ان امي تعبانه
كانت البنت تختلس النظرات إلى هذا الشاب بإعجاب وكانت تنظر إلى إعجاب امها وابيها فيه
فدك قلبها شيء ما ( الله عليمي مذها ) وجبران كذالك كان ينظر إلى تلك الفتاة بنظرات عابره ونبضاته تزداد
كانت البنت تلبس ستدره ( بلوزة زمان من القطيف الأسود وفضفاضه ) وفوق رأسها محنّه ( المحنه غطاء للرأس ايضا من القطيفة تزين أطرافه أهداب ملونه ) وفوق محنّتها عجاوه ( العجاوه مثل الطوق قد يكون من الفضه للمطخطخين وقد تكون من أشجار الريحه الحلوة ) ومتوزره بثوب جلجلاني جديد ( الثوب وزره تكون مقلمه تتخللها خطوط من السيم اللماع ) ومحنية الايادي والقدمين وتلبس شبشب
سوف أحاول إدراج صوره للبس كامل
خفق قلب جبران وكأنه لم يخفق من قبل وزادت نبضاته وتلعثم في الكلام مع أبوها وأمها ومع كثر السوالف يتفقد قلبه لا يكون قد نقز بين امغيل
قال له أبو البنت قدنا متسايرين حتى الخميس إن شاء الله با ليب ( أبغى ) رفيقن سييرن ( صاحب ) لي ومعي عورن ( قصده النساء ) فهو يخاف أن يمرض في الطريق أو يتعرض لمكروه
قال جبران أبشر واشتد يا عم اعتبرني ابنك وعلى يمينك
تبسمت الفتاة ولمح جبران ابتسامتها ميد ( بغى ) يعبل نسي كل ما قد حصل له في هذه الدنيا ( شفتم الرجال كيف ينسون بسرعه )

اتجهو إلى عيبان
وفي ذلك الحين كانت السيارات تصل هناك وما أن وصلوا إلا وقال لهم جبران انتظروا تحت هذه الخيفانيه ( الخيفانيه شجرة كبيرة جدا ) بروح ادخّل لنا غداين وأدور لنا سياره .
فرح العم بهذا الولد النشمي( وما علم بأن جبران بيتحملهم على ثهرو من أجل تلك الفتاة )
تغدوا وكانت هناك شاص ستتحرك إلى صبياء استأجر جبران الغماره ( صندوق السائق ) للعم وبنته وزوجته وهو سيركب مع باقي الركاب في الصندوق الخلفي المكشوف
ركب العم بجنب السائق وزوجته بجنبه وبنته عند الباب وجبران ركب في الخلف مقابل البنت ( الرجال قد تعلم مع الموساد ) Cool
وكل وقته وهو يشاهد تلك الأيادي المحناة wdfev ويحاول استراق وجهها في مرآة باب الراكب وكان له ذلك
وصلوا صبياء قال العم وش رايك يا جبران نرقد عند شوعيه والا عمريه وبركه نسافر مع الفجر
قال جبران Shocked كل شيء يا عم إلا شوعيه وعمريه لكن بدور لعشه غير قريبه من الموقف ارقدوا فيها وانا برقد في الموقفه لبكره
قالوا تم










اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ركن هادئ
مشرف قسم
مشرف قسم


القلم المميز
الجنسية: سعودية
عدد المساهمات: 3130
نقاط: 6017
تاريخ التسجيل: 30/08/2009
الموقع: على الارض
العمل: التأمل
المزاج: الحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: ~×جبران في مهب الريح×~   السبت يناير 22, 2011 12:15 am



~×(( جبـــران والحــب ))×~

بحث جبران عن عشة بعيده عن شوعيه وعمريه فلا يريد أن تعود ذكرياته فيها في سفرته الأولى
وجد عشة قريبة من موقف السيارات ولم يكن بها أحد سوى صاحبتها
أخذهم جبران إلى العشة وذهب إلى الموقف وحجز مع أحدى السيارات إلى الخميس واستلقى على ( كرتون ) وباله مشغول بمطره فقد أخذت عقله !!
لم يدر بنفسه إلا وهو يغني

wdfev

اليوم يمكن تقولي
يانفس انك سعيده
تشهد على صدق قولي
دقات قلبي الجديده
تسعة وعشرين عام
ضاعت وسط الزحام
ليلي ونهاري وقلبي
اصبح يحب الظلام
وانا في درب الهلاك
ظهرت لي ياملاك
غيرت مجرى حياتي
شفت السعاده معاك
مرت على ظروف
الحب فيها تجاري
وكنت اسمع واشوف
وغصب عني اجاري


wdfev

استغرق بالتفكير ويتساءل
هل أحببتها ؟ ترد عليه نفسه !! ايه ياثور بها ذيا الحب
سبحان مغير الأحوال كيف بفتاة تغير أحزان جبران وحياته ومصائبه !!!!!

في المقابل كان العم سفر وزوجته وبنته في العشه وبعد تناول العشاء
قالت مطره انها متعبه وسوف تنام نامت والمحنّة على راسها وبستدرتها ووزرتها
بعد أن تأكد العم سفر من نوم بنته قال لزوجته شوقه
مذا رايك في جبران
قالن ايه على الدنيا ليت معي ابنن مهلو
قال العم سفر والله لوما الشرهه من الجماعه إني واطلبو يتزوج مطره
لكن لنت ما يطيع ( يرفض ) جبران وساعتها أقع لبانيه في كلاح الناس
قالن شوقه والله انك صادق والا والله العظيم ما نلقى مهلو
سمعت مطره ذلك الحوار فلم تكن نائمه فهي تفكر في السفر وكيف المدينه وفي جبران
ولكنها لما سمعت كلام أبوها وأمها لا شعورياً تنهدت بقوه Embarassed
قال الأب هقرنا سمعنا
تبادل الابتسامه مع شوقه ونامو كلن على قعادته

لم ينم جبران إلى أن سمع اذان الفجر قام توضأ وصلى وذهب إلى عشتهم وينادي من بعيد
ياعم سفر اوووو عم سفر

رد عليه العم سفر وارحب وخرج من العشه ليقابله
قال له جبران فيه سياره بتتحرك بعد يمكن ساعتين وبيمدينا نتقهوى ونفطر ونبره
سوف أذهب لاحضار ( مطبق وزلابيه ) وخبزه واي شين وانت ياعم قل لراعية العشه تسوي لنا قهوه عشان نفطر ونبره
فرح العم سفر بهذا الشاب الذي خدمه بكل شيء وبكل احترام
جلب جبران الفطور واحضر معه كيساَ مملوءاً بالفل البلدي ( فصبياء مشهورة بفلها من قديم الزمان ) وحضر وكانو في العشه قال له العم سفر ادخل دخل وكانت الابتسامه على وجه العمه شوقه والعم سفر بينما مطره قد انزوت ( قسم بالله حلوه انزوت ولا أدري كيف خرجن مني ) بجانب إحدى القعادات يحركها حياء البنت البكر
ناول العم سفر الفطور بينما ناول العمه شوقه كيس الفل قائلاً :
هو عمه فلن عرفو زينن
قالن نا عمتك معدني للتشمشام إلا قها لمطره
جن جنون جبران فهو ما يريده
والنساء يفهمن هذه الحركات
رجمت العمه شوقه بكيس الفل لمطره قالت لها هو مطا ( خذي مطره )
لم يعلم جبران كيف تناولته فقد جلس في مكان وأقفى ( اعطى ظهره لمطره ) حياءاً منه
افطروا جميعهم وشربوا القهوة وتحركوا إلى موقف السيارات
كانت السياره عبارة عن جيب تويوتا شراع
ركب العم سفر والعمه شوقه ومطره في المقدمه بينما ركب جبران مع اربعه من الركاب في الخلف
كان جميع الركاب يرون النساء في السياره ولكن لا حل غير ذلك
تحركوا وجبران يراقب كل الركاب في الخلف وقد مزقته الغيره
اقتربوا من مكان يقال له الدرب وسمع أحد الركاب يهمس لاحدهم بكلام يمدح فيه جمال مطره
جن جنونه وكأنه يترقب تلك اللحظه لكي يبرّد اللهيب الذي في جوفه
لم ينتهي ذلك الراكب من همسه واختلاسه النظر إلى مطره إلا ومثل الصخر على رأسه فقد وجد جبران تحت المقعد مفكاً لعجلات السياره أخذه وضرب به الراكب واحتاست مؤخرة السيارة بين ضارب ومضروب توقف السائق وخرج الركاب وهم يتضاربون
وجبران قد استلمهم واحداً تلو الآخر بتلك الحديده

خرج العم سفر وانتخش ( استخرج ) منقله تلقط امحب ( سكين حاده ) وقال بالو يقترب جبران مخلوقن مزقو
حاول السائق يصلح الأمر
قال جبران شف يا سواق
قسم بالله معد يركبون امسياره وفيا عرقن ينفّ ( وفيه عرق ينبض ) واستخرج من جيبه مبلغاً وقال للسائق هذه أجرة الركاب كلهم ويالله بره بيا أنا والعائلة وباقي الركاب يبحثون عن سياره مهم في المقطعه ولوهم فيها ما معي الحنب
حاول السائق في جبران
قال له اذا انت مبرهن بنا والا قسمن وأضربك وأسوق السياره أنا بقد سقها في أرامكو وفي اسرائيل والا ما ضلع بنا سايقنها
أخذ السائق المبلغ من جبران وتحرك بهم لوحدهم
وفي الطريق سأل العم سفر جبران مذا وقع جبره ؟
قال ولا شيء يا عم سا مهم رجالن
عرف العم سفر الوضع أنه يخص النساء
قالن أنشهد انها بزتك امك الله يرحمها

وصلوا أبها وكانت محطة السياره
قال العم سفر بروح ادور لسياره تودينا الخميس
قال جبران امسواق ذيا بها مودنا أيل بدّو وشبح لو في ستبرن
وقال للسائق بنغى توصلنا الخميس وبنعطيك حقك وانا برجع معك عشان بسافر من أبها لتبوك
وافق السائق عندما رأى الشرر يتطاير من عيون جبران

ذهب بهم إلى خميس امشيط حي الصنادق ( حي الصنادق كان معظم من فيه عسكريين وكان كل واحد يستقطع له ارض ويبني عليها صندقه ويسكن )
وصلوا حي الصنادق نزل العم سفر وعائلته وتبعهم جبران
قال يا عم في أمان الله مشواري طويل لتبوك
سامحني على أي قصور وفي أمان الله
قال العم سفر
بغشو أمي يا جبران ما تهب شبرن من هني حتى بكره
وقال للسواق في أمان الله جبران بيقعد معنا
ومسك جبران بيده وتنهزر السائق يبره
لم يصدق جبران فهو لا يريد السفر ولا يريد أن يفارقهم أبداً
وفي نفسه شيء يريد أن يقوله للعم سفر وما قدر ولا يدري كيف يبتدي
كان لدى العم سفر صندقتين بجنبهم مزرعه صغيره فيها بعض التيوس يلفهما حوش من الشجر
دخلت النساء في صندقه وجبران والعم سفر في صندقة أخرى












اذا ارهقت هموم الحياة**و مسك منها عظيم الضرر

و ذقت الامرين حتي بكيت**و ضج بها فؤادك حتي انفجر

و صدت بوجهك كل الدروب**و اوشكت تسقط بين الحفر

فيمم الي الله في لهفة**و بث الشكاة لرب البشر






http://www.facebook.com/rkn.hady



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

~×جبران في مهب الريح×~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -